جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

افتتاح قاعة الحدث

برعاية رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة السيد هاشم صفي الدين وفي ذكرى ولادة رسول الرحمة النبي محمد (ص) وحفيده الامام جعفر الصادق (ع) أقامت المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي (ع) حفل افتتاح قاعة الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قده) وتدشين مبنى ثانوية المهدي (ع) – الحدث بحضور ممثل السفير الايراني القائم بالأعمال السيد مهدي شوشتري، المستشار الثقافي الايراني السيد محمد حسين رئيس زاده، ممثل الجنرال عون العميد كميل حديد، ممثل حزب البعث، النائب علي عمار، النائب بلال فرحات، النائب حكمت ديب، رئيس بلدية الحدث جورج عون، عضو المجلس السياسي في حزب الله الحاج محمود قماطي، مسؤول منطقة بيروت في حزب الله، مدراء مدارس بيروت الرسمية والخاصة، ممثلو المؤسسات التربوية، فعاليات سياسية ونقابية وتربوية، وحشد من الأهالي.

افتتح الحفل بآيات بينات من القرآن الكريم والنشيدين الوطني اللبناني وحزب الله، تلاهما عرض مصوّر عن مشروع بناء مبنى الحدث وقاعة الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قده).

قدّم مدير عام المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم الشيخ مصطفى قصير في كلمة له الشكر والامتنان لكل من ساهم في انجاز هذا المشروع من شركات ومهندسين وذلك بعد توجيهه التهنئة بالأعياد التي زينت الحفل.

وتقديرا للجهود المبذولة كرمت المؤسسة - عبر توزيعها الدروع التكريمية -كل من ساهم في انشاء هذا الصرح، منهم شركة الانماء  للهندسة والمقاولات ممثلة بمديرها العام الحاج أدهم طباجة، شركة معمار للهندسة والانماء ممثلة بمديرها العام المهندس الحاج حسين خير الدين، شركة "آرش" للاستشارات ممثلة بمديرها العام المهندس الحاج وليد جابر، وشركة الانشاءات ممثلة بالمهندس الحاج علي فرحات.

وفي كلمة له أكّد السيد هاشم صفي الدين على فشل رهان بعض الأنظمة العربية في النيل من مشروع المقاومة في المنطقة مهما امتلكوا من امكانات ومن دعم غربي. وتمنى الاستفادة الكبيرة والجيدة من الصرح والقاعة المسماة باسم المرجع الكبير الشهيد السيد محمد باقر الصدر (قده) الذي تصدى لأعظم وأكبر التحديات الفكرية والفلسفية والعقائدية في زمن الغربة والجحود للدين. كما ذكر جهد وتعب الرسول (ص) وبذله وتضحياته على مدى سنوات ليقلب الموازين في منطقة تميزت بشدة الجهل وليؤسس لمبدأ العلم والمعرفة الذي تخلى عنه العالم الاسلامي في يومنا هذا ليصاب بالضياع والحيرة والضعف والتبعية. وقد أظهر السيد الفارق بين نموذج الجمهورية الاسلامية في إيران المتقدمة في مجال العلم والمعرفة وبين حكام منطقتنا الذين عملوا على إبعاد الناس عن العلم والمعرفة لابقائهم غارقين في الجهل، وركّز على الاستراتيجية الغربية الأميركية ومعها بعض الدول العربية في تقسيم المنطقة وإثارة الفوضى فيها.

 

 

 

 

اخر تعديل الإثنين, 25 شباط/فبراير 2013 11:40 قراءة 3007 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

الرزنامة


تموز 2020
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
28 29 30 1 ١٠ 2 ١١ 3 ١٢ 4 ١٣
5 ١٤ 6 ١٥ 7 ١٦ 8 ١٧ 9 ١٨ 10 ١٩ 11 ٢٠
12 ٢١ 13 ٢٢ 14 ٢٣ 15 ٢٤ 16 ٢٥ 17 ٢٦ 18 ٢٧
19 ٢٨ 20 ٢٩ 21 ٣٠ 22 ٠١ 23 ٠٢ 24 ٠٣ 25 ٠٤
26 ٠٥ 27 ٠٦ 28 ٠٧ 29 ٠٨ 30 ٠٩ 31 ١٠ 1
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي

Homeالارشيفأخبار مستوى ثاني - مشغرةزيارة الإمام المهدي (ع) يَوم الجمعة