جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

شارك تلامذة الحلقة الرّابعة في اللّقاء السياسي  مع الدّكتور بلال اللّقيس الذي نظّمته ثانويّة المهديّ (ع) الحدث. اللقاء جاء لعرض آخر التطورات في الساحة اللبنانية فتناول الدكتور اللقيس العناوين التالية:

آليّات المواجهة السابقة، الأسلوب الجديد للهجوم على محور المقاومة، آليات المواجهة حاليا وفي المستقبل.

 

 

 

 

 

في ظل الأوضاع المستجدة في لبنان نظمت ثانوية المهدي (عج) شاهد لتلامذة الحلقتين الثالثة والرابعة والبالغ عددهم (417) تلميذا لقاء مع الكاتب والباحث السياسي الدكتور بلال اللقيس والذي شرح بدوره أبعاد المرحلة المقبلة الإستراتيجية وظروف الأزمة الراهنة وسبل الخروج منها وفي الختام أجاب الضيف على أسئلة التلامذة.

 

     

         

 

 

 

 

في ظل الأحداث المتلاحقة على الساحة اللبنانية والتطورات الراهنة نظمت إدارة ثانوية المهدي (عج) شاهد محاضرة لكافة العاملين فيها وعددهم (200) موظفا مع الكاتب والباحث السياسي الدكتور بلال اللقيس والذي شرح بدوره أبعاد المرحلة المقبلة الإستراتيجية وظروف الأزمة الراهنة وسبل الخروج منها وفي الختام أجاب الضيف على أسئلتهم 

 

               

 

 

 

اربعون مصباح هداية في درب التمهيد لدولة العدل

 اربعون فجر صمود في وجه الطغاة والجور و الظلم
أربعون وردة و ثائر اينعت علی ساحل صاحب الزمان(ع)

 

في الذكری اﻷربعين لانتصار الثورة اﻹسلامية المباركة في إيران وبحضور مدير المدرسة و الكادر اﻹداري و التعليمي إستقبلت مدرسة المهدي (ع) -المجادل الباحث السياسي د. بلال اللقيس الذي قدّم ندوة سياسية - ثقافية تحدث فيها عن أهمية الثورة اﻹسلامية التي شكلت الحدث اﻷبرز في تاريخ العالم الحديث والتي أحدثت تحولاً كبيرًا وجوهريًّا في ميزان الصراع بين قوی الحق والباطل. فهذه الثورة وبحكمة قائدها اﻹمام الخميني العظيم وبهمة قيادتها وثوارها استطاعت أن تزيح أكبر عرش طاغوتي وأن تسقطه ذليلا وتسقط معه مشاريع الاستكبار في المنطقة. وبالرغم من الحروب والمؤامرات والحصار استمرت متوهّجة، متألّقة واصبحت حصنا منيعًا و درعًا واقياً للمستضعفين في اﻷرض.

وتوقف د. اللقيس عند الشخصية المميزة والاستثانية لقائد الثورة الإمام الخميني (قدس) الذي استطاع أن يجمع بين التخطيط والقيادة وإدارة الثورة والتوجيه السياسي والثقافي بما أحدث تحولا في قلوب وعقول الشعب اﻹيراني مستلهما في ذلك السيرة العطرة لرسول الله (ص) والأئمة اﻷطهار (ع) ومقتديا بالنموذج الثوري الذي قدموه، وهذا ما ظهر في وصية اﻹمام السياسية التي افتتحها بحديث الثقلين

وشبه المحاضر د. اللقيس حدث الثورة بسقوط حصن خيبر الذي شكل قاعدة التآمر والحرب علی اﻹسلام و هو المعنی من الشعار الذي أطلقه اﻹمام: اليوم إيران و غدا فلسطين. و هو نفس المعنی الذي قصده اﻹمام المغيب السيد موسی الصدر حينما قال: إن شرف القدس يأبی أن يتحرر الا علی أيدي المؤمنين الشرفاء. فللقدس شرف لا يناله الا ذوو الشرف الذين حصلوا لياقة اﻹيمان و التقوی و الشجاعة الثورية. و هؤلاء سيكونون النخبة و الصفوة الذين سيسقطون مشاريع العدو و يحررون اﻷرض و يمهدون لدولة صاحب الزمان (ع).


            

 

 في اجواء انتصار الثورة الاسلامية في ايران، و ذكرى الشهداء القادة، استضافت مدرسة المهدي (ع) - عين المزراب الدكتور بلال اللقيس في لقاء سياسي مع كادرها التعليمي، بحث فيه آثار و بركة الثورة الاسلامية في ايران حتى يومنا هذا مروراً بذكرى القادة الشهداء.

 

 

الرزنامة


تموز 2020
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
28 29 30 1 ١٠ 2 ١١ 3 ١٢ 4 ١٣
5 ١٤ 6 ١٥ 7 ١٦ 8 ١٧ 9 ١٨ 10 ١٩ 11 ٢٠
12 ٢١ 13 ٢٢ 14 ٢٣ 15 ٢٤ 16 ٢٥ 17 ٢٦ 18 ٢٧
19 ٢٨ 20 ٢٩ 21 ٣٠ 22 ٠١ 23 ٠٢ 24 ٠٣ 25 ٠٤
26 ٠٥ 27 ٠٦ 28 ٠٧ 29 ٠٨ 30 ٠٩ 31 ١٠ 1
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي

Homeالارشيفأخبار مستوى ثاني - مشغرةزيارة الإمام المهدي (ع) يَوم الجمعة