جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

أزهرت روضتي بالرياحين        وفاح العطر جنى الياسمين

وتخرجت من أكمامها براعم الطفولة

ودّع أطفال الروضة الثالثة في ثانوية المهدي (ع) – الحدث العام الدراسي 2018-2019  في حفل تخرّج أقيم في قاعة الصدر (قدس) وتمّ تخرّيج 600  طفل على أمام مراحل بحضور حشد من أولياء أمورهم في جوّ من البهجة والسرور.

 

 

 أقامت مدرسة المهدي(ع) كفرفيلا حفل اختتام العام الدراسي لأطفال الرّوضة الثالثة الذي كان غنيًّا بالأنشطة التربويّة والتعليميّة، وها هم اليوم يغادرون روضتنا إلى مرحلة جديدة في مدرستنا.

تضمن الحفل مجموعة من الفقرات الفنية وتوزيع شهادات التخرج على الأطفال مع مدير المدرسة، وسط حضور الأهالي 

 

ثانويّة المهديّ (ع)-بعلبك تحصد المركزين الأوّلين على البقاع في الشهادتين المتوسّطة والثانويّة وتحتفي بـ 179 تلميذاً نجحوا في امتحانات الشهادتين المتوسّطة والثانويّة 

  كرّمت المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم ثانويّة المهديّ (ع)- بعلبك 179 تلميذًا وتلميذة نجحوا وتألّقوا في امتحانات الشهادتين المتوسّطة والثانويّة وذلك برعاية رئيس تكتّل نوّاب بعلبك-الهرمل وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسين الحاج حسن، وبحضور رئيس المنطقة التربويّة في منطقة بعلبك-الهرمل الأستاذ حسين عبد الساتر، رئيس بلديّة بعلبك العميد حسين اللّقّيس، ورئيس اتّحاد الشلّال الحاجّ علي عسّاف، ورئيس قسم محافظة بعلبك دريد الحلّاني، فضلًا عن مدير الثانويّة الحاجّ الأستاذ حسين دياب وعدد من الفعّاليّات التربويّة والثقافيّة والاجتماعيّة  والدينيّة.

استهلّ الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها المقرئ السيّد عبّاس عثمان ثمّ بالنشيد اللّبنانيّ ونشيد حزب الله، تلاه دخول التلامذة على وقع موسيقى النصر ثمّ أدّت مجموعة من التلامذة نشيد التفوّق والنجاح. 

وألقى راعي الحفل الوزير حسين الحاجّ حسن كلمة جاء فيها: "إنّ أهمّ ما يؤرّق السياسيّين الذين لديهم حسّ مسؤوليّة في لبنان هي مشكلة البطالة المستشرية في صفوف الشباب وخرّيجي الجامعات، والتي وصلت إلى حدود 35 %".

وتابع: "للبطالة في لبنان أسباب كثيرة، أهمّها غياب الرؤية الاقتصاديّة والإنمائيّة التي من شأنها بناء دولة في لبنان، وأزمة النزوح السوريّ، ونؤكّد أنّ التلكّؤ الرسميّ في التعاطي مع عودة النازحين السوريّين إلى بلدهم ليس لمصلحة لبنان، وعلى العكس من ذلك، فالتعاطي المسؤول مع هذا الملفّ هو لمصلحة السوريّين في تأمين عودتهم إلى وطنهم، ولمصلحة اللّبنانيّين في تخفيف تداعيات النزوح السوريّ على لبنان".

وشدّد على "ضرورة اعتماد الامتحانات والكفاءة والجدارة والشفافيّة في إعلان النتائج في كلّ المؤسّسات المدنيّة والعسكريّة، هكذا تبنى مؤسّسات الدولة ويرتاح الناس إلى تقبّل النتائج".

وأشار إلى أنّ "لبنان لديه إمكانات ونقاط قوّة في اقتصاده، كما لديه نقاط ضعف ونقاط سلبيّة؛ فتعالوا يا سياسيّي اليوم نعطي لأجيال الغد وطنًا قويًّا مقتدرًا، وطنًا قاعدته الاقتصاديّة والسياسيّة والاجتماعيّة صلبة".

وقال: "في مثل هذه الأيّام من عام 2006، وفي مثل هذه الأيّام من العام الماضي، وخلال السنوات الستّ الماضية على امتداد الجغرافيا، استُشهد وجرح وأسر وجاهد الكثير من أبطال الجيش اللّبنانيّ والمقاومة والشعب اللّبنانيّ، ومن الجيش والشعب السوريّ والعراقيّ، ومن المقاومة والشعب الفلسطينيّ، لتبقى لنا دول وشعوب وأمّة بكرامة وعزّة مرفوعي الرأس، وعلى السياسيّين في لبنان أن يعملوا ليبقى لدينا دولة حقيقيّة واقتصاد قويّ ومؤسّسات، لكي يجد الذين قدّموا التضحيات والشعب اللّبنانيّ مؤسّسات قائمة ومثمرة ومنتجة ومعطاء في بلدنا".  

وكانت كلمة لمدير الثانويّة الأستاذ حسين دياب قال فيها: "نكرّم اليوم مجموعة كبيرة من المتفوّقين والناجحين، ومنهم في شهادة علوم الحياة الطالبة ريم حسين عواضة التي حلّت في المرتبة الأولى على صعيد محافظة بعلبك-الهرمل والسابعة في لبنان، والطالبة زينب رضوان جبق، الثامنة على مستوى المحافظة، وفي فرع الاقتصاد والاجتماع حلّ الطالب حسين محمّد عثمان في المرتبة العاشرة على صعيد المحافظة، وفي الشهادة المتوسّطة حلّت التلميذة مريم حسين حبيب في المرتبة التاسعة في لبنان والأولى على مستوى المحافظة، ونرجس علي الجمّال في المرتبة الخامسة، وآية حسن مدلج في المرتبة الحادية عشرة، ومن بين المحتفى بهم ثلاثة تلاميذ نالوا درجة ممتاز، و78 تلميذًا نالوا تقدير جيّد وجيّد جدًّا، إلّا أنّنا نعتبر أنّ التفوّق الأكبر هو لطلّابنا الذين نالوا بعد تخرّجهم وأثناء دراستهم وسام الشهادة في ساحات الجهاد بمواجهة العدوّ الصهيونيّ والإرهاب التكفيريّ، لذلك نطلق على هذه الدفعة من الخرّيجين تسمية دفعة الشهيدين مهدي محسن رعد وياسر أيمن شمص اللّذين كانا أوّل شهيدين في معركة تحرير جرود عرسال من الإرهابيّين الصيف الماضي".

 وألقت التلميذة المتألّقة ريم عواضة كلمة الخرّيجين فقالت: "ها هنا تبنى مشاريع أحلام وطموحات عظيمة تعانق عنان السماء، وها هنا مصنع بناة الغد وصنّاع المجد".

وختامًا وزّع الوزير حسين الحاجّ حسن والمدير الحاج حسين دياب الشهادات على المتفوّقين والناجحين.

 

 

  

 

حفل التخرّج والتفوّق السنوي 2018في ثانوية المهديّ(ع) بنت جبيل برعاية الشيخ نبيل قاووق

   أقامت ثانوية المهديّ(ع) – بنت جبيل برعاية عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، حفل تكريم التلاميذ الناجحين في امتحانات الشّهادة المتوسّطة والمتفوّقين في الحلقتين الثانية والثالثة والمرحلة الثانويّة للعام الدراسي 2017 – 2018 بحضور مدير الثانويةالسيّد عادل اسماعيل والكادر الإداريّ والتعليميّ وفعاليّات دينيّة وبلديّة وتربويّة واجتماعيّة وأهالي التلامذة الناجحين المتخرّجين والمتفوّقين.

استهلّ الحفل بتلاوة آيات بيّنات من القرآن الكريم مع التلميذ علي شري، ثمّ بدخول الخرّيجين والمتفوّقين. تلاها النشيدان الوطني اللبنانيّ ونشيد حزب الله.

وتخلّل الحفل كلمة للتلامذة ألقتها المتخرّجة "بتول قصير" وكانت كلمة ترحيبيّة من قبل مدير الثانويّة، ثم قدّمت ثلّة من التلاميذ نشيد "نبض المجد" المُهدى لسماحة السيّد حسن نصر الله في أجواء النصر الذي تحقّق في عمليّة الوعد الصّادق. بعد ذلك كانت كلمة لأولياء الأمور ألقاها الحاج عفيف بزّي.

وألقى راعي الحفل الشيخ نبيل قاووق كلمة هنّأ فيها المتخرّجين والمتفوّقين، وتطّرق إلى الوضع السياسي الداخلي في المنطقة وتطرّق إلى عملية الوعد الصادق، وأشار إلى أنّ ما نعيشه اليوم من أمن وأمان هو بفضل المجاهدين والمقاومين ودماء الشهداء التي يجب أن نصونها بالقول والفعل.

وفي ختام الحفل تمّ توزيع شهادات  التقدير والجوائز على المتخرّجين والمتفوّقين وأُخذت الصورة التذكاريّة.

 

   

     

 

أقامت *مدرسة المهدي ع - عين المزراب* احتفال تكريم الخريجين والمتفوقين على مسرح بلدية تبنين، حيث بدأ الاحتفال بتلاوة عطرة للقرآن الكريم ، تلاها ريبورتاج حصاد العام، من بعدها قدم مجموعة من التلامذة مسرحية كوميدية هادفة، وعلى وقع موسيقى التخرج دخلت دفعة الشهيد علي دقيق خريج مدرسة المهدي (ع) عين المزراب التي نجحت كاملة في امتحانات الشهادة المتوسطة، حيث ألقت كلمة الخريجين التلميذة زينب الكبرى احمد حمادة التي نالت المرتبة التاسعة على محافظة النبطية، تلاها كلمة مدير المدرسة. بعدها قام المدير بتوزيع الشهادات على المتفوقين والخريجين بحضور الحاج شفيق دقيق والد الشهيد علي دقيق، ثم اخذت الصورة التذكارية.

 

 

  كرّمت المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم-ثانويّة المهديّ في بعلبك، 138 تلميذًا فازوا في امتحانات الشهادات الرسميّة، منهم 69 تلميذاً نالوا تقديرات جيّد جدًّا وجيّد، وذلك خلال احتفال أقامته الثانويّة في قاعة تمّوز في بعلبك، برعاية مسؤول منطقة البقاع الحاجّ محمّد ياغي، وحضور نائب رئيس بلديّة بعلبك مصطفى صلح، عضو المجلس البلديّ سامي رمضان ممثّلاً رئيس البلديّة العميد حسين اللقّيس، مسؤول التعبئة التربويّة في البقاع الحاجّ حسين الحاج حسن، مسؤول جمعيّة الإمداد الخيريّة الحاجّ أبو ياسر نون، مسؤول جمعيّة التعليم الدينيّ في البقاع الحاجّ جمال الحاجّ حسن، وفعّاليّات تربويّة واجتماعيّة وأهالي التلامذة.

 

افتتح الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم ودخول الخريجين على وقع موسيقى يا وعد الله و النشيد اللبناني ونشيد حزب الله وقوفاً، وفقرة فنية بعنوان الحلم الموعود .ادتها فرقة من تلامذة الثانوية.

 

وألقى مدير الثانويّة الحاجّ حسين دياب كلمة قال فيها: "نحن في المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم مدارس المهديّ، ومن خلال تكريم مئات الخرّيجين سنويًّا، إنّما نقدّم أنموذجًا تربويًّا رائدًا في بناء الأجيال وصناعة الإنسان؛ إنّه نموذج المواطنة الحقّة القائمة على أساس حفظ الأرض والعرض واحترام الفرد وسيادة دولة القانون والمؤسّسات؛ إنّه نموذج الحياة الطيّبة الهانئة التي يشعر إنساننا فيها برغد العيش وعزّ الوجود؛ إنّه نموذج الإنسان المعتزّ بعبوديّة الرحمن والمبتعد عن عبوديّة السلطان؛ إنّه نموذج المقاومة الأبيّة المتفوّقة في ساحات العلم والجهاد".

وتوجّه المدير إلى الناجحين والمتفوّقين بالقول: "تابعوا دراساتكم واحصلوا على أعلى المراتب، وكونوا من بناة وطننا الحبيب وإصلاحه، ولا تكونوا عبئًا عليه".

وتمنّى مسؤول منطقة البقاع الحاجّ محمّد ياغي في كلمته أن "تدوم هذه النجاحات والنتائج الباهرة والمرضية، ونحن ندرك تمامًا أنّ من حملوا أمانة الأجيال في مدارس المهديّ على امتداد الوطن هم أكفاء ويستحقّون منّا كلّ شكر وتقدير وامتنان".

وأكّد الحاجّ ياغي أنّه "لا يمكن لأمّة أن تنهض وأن تكون من خيرة الأمم إلّا بالعلم، والسلاح الذي نستخدمه في مواجهة العدوّ الإسرائيلي والإرهاب التكفيريّ لا يكفي إن لم يقترن بالإيمان والعلم والوعي والمعرفة".

ووجّه الحاجّ ياغي التحيّة للجيش العراقي والحشد الشعبيّ "على الانتصارات الباهرة التي تحقّقت بالقضاء على الإرهاب والظالمين والمنحرفين والمجرمين ومدّعي الخلافة المزعومة في الموصل".

ورأى ياغي أنّه "لولا اندفاع شباب المقاومة وحزب الله باتّجاه الأراضي السوريّة لمنع الإرهابيّين التكفيريّين من تحقيق أهدافهم، لكان لبنان يقع الآن فريسة في أيديهم. وهذه حقيقة ينبغي ألّا يتعامى عنها "البعض" وألّا يكابر "البعض" الآخر؛ فبسواعد مجاهدي المقاومة وبدماء الشهداء والجرحى استطعنا منع هؤلاء المجرمين من تحقيق غاياتهم الدنيئة".

واعتبر الحاجّ ياغي أنّ "مَن صنع الإرهاب ومدّه بالسلاح والعتاد والمقاتلين، لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن يواجه هذا الإرهاب".

وقال: "هناك مجموعات إرهابيّة فجّرت وقتلت وارتكبت المجازر في العديد من المناطق اللبنانيّة، وما زال هناك مجموعات موجودة، وهناك إرهابيّون لهم علاقة بهذه المجموعات وتأخذ أوامرها من الرقّة، دخل بعضهم إلى مخيّمات النازحين السوريّين للتغطية، وقد قام الجيش اللبناني بعمليّة استباقيّة سريعة في جرود عرسال، وسمعنا ما سمعنا من تعليقات. نحن نعتبر أنّ الجيش هو درع وحامي الوطن، وحينما يتصدّى لهذه المجموعات الإرهابيّة يجب ألّا توظّف هذه العمليّات النوعيّة التي تحمي لبنان واللبنانيّين في السياسة".

وتابع ياغي: "يتباكى "البعض" على مجموعات القتلة والمجرمين، ونحن نقول لهم: الجيش اللبنانيّ أسمى من أن يتطاول عليه أحد، وهو القوّة القادرة على التصدّي لهؤلاء المجرمين واعتقال الذين كانوا يخطّطون لتنفيذ عمليّات من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، وقد تابعنا وشاهدنا إنجازات الجيش الكبيرة التي وضع يده من خلالها على مجموعات خطيرة جدًّا".

وأعلن الحاج ياغي: "سيبقى الجيش حامي الوطن، وستبقى المقاومة أيضًا حامية للوطن والمواطنين، وسيبقى الشعب ينتصر وينصر الجيش والمقاومة، وهو في الساحة، عيونه مفتوحة ويراقب ويتابع ويُسقط كلّ المؤامرات والمخطّطات".

وختم ياغي كلمته مطالبًا بإقرار سلسلة الرتب والرواتب لأنّها "حقّ للموظّفين في القطاعين العامّ والخاصّ".

وفي الختام وزّع مدير الثانويّة الحاجّ حسين دياب ومسؤول التعبئة التربويّة في البقاع الحاجّ حسين الحاجّ حسن الشهادات على التلامذة الناجحين والمتفوّقين.

 

 

     

الرزنامة


آذار 2020
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 ٠٦ 2 ٠٧ 3 ٠٨ 4 ٠٩ 5 ١٠ 6 ١١ 7 ١٢
8 ١٣ 9 ١٤ 10 ١٥ 11 ١٦ 12 ١٧ 13 ١٨ 14 ١٩
15 ٢٠ 16 ٢١ 17 ٢٢ 18 ٢٣ 19 ٢٤ 20 ٢٥ 21 ٢٦
22 ٢٧ 23 ٢٨ 24 ٢٩ 25 ٣٠ 26 ٠١ 27 ٠٢ 28 ٠٣
29 ٠٤ 30 ٠٥ 31 ٠٦ 1 2 3 4
الإعلان عن تأسيس الجمهورية الإسلامية في إيران عام 1979 م

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي