جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

في أجواء ذكرى الانتصار، تلوح في سمائنا نجوم براقة لا يخفت بريقها، تشع مع حلول الشهر الفضيل، فنترقب اضاءتها، ونسعد بلمعانها، وها هم براعم *مدرسة المهدي  (ع) عين المزراب قد زينوا مسرحنا اليوم بضحكتهم البريئة، و فاح في المكان عبق رائحتهم الممزوجة بورود الربيع و أقحوانه، فقدموا أجمل الفقرات احتفالا بنهاية العام الدراسي، وباللغات الثلاث، على انغام الموسيقى الجميلة بكل ثقة وعفوية وانطلاق، وفي نهاية الاحتفال كان التخرج والصورة التذكارية مع المدير و ناظرة القسم في اجواء عائلية مميزة.

 

 

في خصوبة ارض مدارسك سيدنا زرعنا بذور براعمنا الصغار وها قد حان الوقت واينعت وتفتحت ورود وزهور تحمل من الدنيا بسمة طفولة تلف الكون بضحكاتها التي ترسم المستقبل بأمل عينيك لتقول نحن جيل الانتظار.

احتفلت مدارس المهدي(ع) البزالية ب 90 تلميذ من براعم صف الروضة الثالثة بحفل التخريج السنوي للعام الدراسي 2016-2017 تحت عنوان دفعة لبيك يا مهدي،بحفل اقيم في قاعة الشهيد السيد عباس الموسوي(رض) في المدرسة بحضور اهالي التلامذة المحتفى بهم.

بعد الترحيب بالحضور افتتح الحفل بآيات من الذكر الحكيم رتلها برعم من الراعم المخرجة ، بعدها قدم التلامذة برسمات استعراضية ولوحات فنية بنشيدي "كبرنا كبرنا" وانشودة الاامام المهدي(عج).بعدها كانت كلمة المدرسة القتها ناظرة قسم الروضات التي رحبت بالحضور وباركت للتلامذة، واكدت ان هؤلاء التلامذة هم مستقبلنا الواعد الذي يكمل المجتمع.من ثم عرض تقرير مصور لانشطة قسم الروضات،تلاه دخول الخريجين الذين دخلوا رافعين الرؤوس عالياً وانشدوا نشيد التخرج باللغة الانكليزية.اعقب النشيد كلمة الخريجين باللغات الثلاث الانكليزية والعربية والفرنسية.وفي الختام وزعت مديرة المدرسة الشهادات على المحتفى بهم.

 

    

    

    

 

مدارس المهدي (ع) تخرج تلاميذها الأحباء...
 
احتفت ثانوية المهدي (ع) الشرقية بتخريج أطفال الروضة الثالثة في حفل أقيم لهم. تخلل الحفل فقرات فنية متنوعة قدمها الأطفال. هذا وكانت كلمة لمدير الثانوية تحدث فيها عن الجهد الكبير الذي يبذله المربون في مدارس المهدي (ع)  وعن التفوق الذي يحققه تلاميذنا.

 

 

وفي الختام شك رالاهل الكرام على تعاونهم. ..

 

 

.أقام قسم رياض الأطفال في ثانوية المهدي(ع) بعلبك احتفال نهاية العام الدراسي لصفوف الروضة الثالثة المرفعين الى الحلقة الأولى في مبنى الروضات وذلك بحضور اولياء أمور  التلامذة الصغار تم خلاله تقديم انشطة فنية وتربوية وتمثيلية  من تحضير مربيات الصفوف ثم  اعتلى الخريجون المسرح، وتم تتويجهم ليرفعوا الى الحلقة الاولى وتم التقاط الصورة التذكارية .

 

 

 

 

السيّد هاشم صفيّ الدين: "من يستمع إلى السفارات، سيضيع هو والسفارات"

ثانوية المهديّ (ع) شاهد تكرّم تلامذتها في الشهادات الرسميّةللعام 2015-2016

 

   أقامت ثانوية المهديّ (ع) شاهد برعاية رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة السيّد هاشم صفيّ الدين حفلًا تكريميًّا لتلامذتها الفائزين في امتحانات الشهادات الرسميّة، بحضور شخصيّات وفعّاليّات تربويّة وتعليميّة واجتماعيّة.

   افتُتح الحفل بآيات من الذكر الحكيم، والنشيدين اللبناني وحزب الله، ثمّ ألقى التلامذة نشيدًا من وحي المناسبة.

 

بعدها كانت كلمة لمدير الثانويّة بارك فيها للتلامذة نجاحهم وشكرهم على تفوقهم، وشكر الكادر التعليمي والاهل الكرام على المواكبة المستمرة للتلامذة. وتمنى في نهاية كلمته النجاح للتلامذة في مسيرتهم الجامعية.

وألقى راعي الحفل رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله سماحة السيّد هاشم صفيّ الدين كلمة بارك فيها للحضور عيد الغدير الأغرّ وللتلامذة نجاحهم وقال: "إنّ عيد الغدير ليس عيدًا للشيعة فقط بل للإنسانيّة جمعاء. وأكّد أنّ الولاية هي جزء من العقيدة، ومصدر قوّة ومتانة الدين وحفظه".

وأضاف سماحته: "إنّ من جملة ما يدلّ عليه عيد الغدير والولاية هو البعد العلميّ، فالعلم له شأن خاصّ في ديننا وقيمنا فالثبات يأتي من العلم".

وتوجّه سماحته للتلامذة قائلًا: "إنّ أفضل ما يمكن أن تقدّموه لأنفسكم ولأهلكم ومجتمعكم وللمقاومة بعد النجاح هو أن تبقوا مستمرّين في خطّ العلم... ما أطلبه من التلامذة أن يتّكلوا على الله وأن يضعوا العلم نصب أعينهم، فجميع القادة والعلماء والمخترعين بذلوا حياتهم للعلم فوصلوا إلى ما وصلوا. لذا لا يجب على الشباب الانشغال بملذّات الحياة بما يصدّره الغرب من ثقافة إلينا، فكلّ هذه الأمور غير مجدية".

وأكّد رئيس المجلس التنفيذي أنّ المقاومة تحتاج إلى شباب مثقّف ومتعلّم، فالمقاومة تشعر بالعزّ والفخر وسط كلّ الأزمات التي تعيشها بفضل قادتها الذين بذلوا وقتًا في العلم.

وأضاف سماحته: "إنّ مجتمعنا هو الأقوى؛ فكُثُر من المجتمعات تنهار سياسيًّا، اقتصاديًّا، ثقافيًّا... لكنّ مجتمعنا هو الأقوى. ويعود سبب ذلك إلى بصمة المقاومة الموجودة في مدارسنا وقرانا وبلداتنا. يجب معرفة الأولويّات، وكيفيّة الدفاع عن البلد".

وأكّد سماحته أنّ بلدنا سيكون قويًّا ومحصّنًا وسنتجاوز كلّ مشاكلنا لأنّنا عرفنا كيفيّة وضع أولويّاتنا وأنّ مستقبل لبنان هو مستقبل المقاومة والمقاومين، ويحتاج إلى العلم والثقافة. وأضاف أنّ لبنان يمرّ بمرحلة حسّاسة جدًّا لذا يجب علينا الاتّفاق على الحدّ الأدنى من الشراكة والأولويّات، ومن يستمع إلى السفارات، سيضيع هو والسفارات معًا، ومن يعتمد على السفارات فلن يكون له مستقبل.

وختم السيّد هاشم صفيّ الدين كلمته متوجّهًا إلى اللّبنانيّين قائلًا: "مهما حصل في سوريا، أميركا غير مستعجلة على القضاء على داعش لأنّها غير واثقة أنّها ستنجح في ذلك، لذا أميركا غير مستعجلة على حلّ الأزمة في المنطقة ولا إيجاد رئيس جمهوريّة للبنان"، ونصح سماحته اللّبنانيّين أن يسلكوا طريقًا توصل إلى إيجاد رئيسٍ للجمهوريّة، فحتمًا سيصلون.

وجدّد سماحته في نهاية كلمته مباركته للتلامذة، ثمّ وُزّعت الجوائز والدروع التكريميّة على التلامذة وسط جوّ من الألفة والبهجة.

 

الرزنامة


أيار 2020
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
26 27 28 29 30 1 ٠٨ 2 ٠٩
3 ١٠ 4 ١١ 5 ١٢ 6 ١٣ 7 ١٤ 8 ١٥ 9 ١٦
10 ١٧ 11 ١٨ 12 ١٩ 13 ٢٠ 14 ٢١ 15 ٢٢ 16 ٢٣
17 ٢٤ 18 ٢٥ 19 ٢٦ 20 ٢٧ 21 ٢٨ 22 ٢٩ 23 ٣٠
24 ٠١ 25 ٠٢ 26 ٠٣ 27 ٠٤ 28 ٠٥ 29 ٠٦ 30 ٠٧
31 ٠٨ 1 2 3 4 5 6
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي

Homeالارشيفعرض العناصر حسب علامة : إذاعة النور