جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

الدكتور اللّقّيس: نتضامن مع اليمن ومع فلسطين لأنّها قضيّة واحدة ومعركة واحدة هي معركة القيم والأخلاق

مدارس المهديّ (ع)-البزّاليّة تنظّم وقفة تضامنيّة مع أطفال اليمن

مع استمرار العدوان الوحشيّ على اليمن وشعبه العزيز وأطفاله، وضمن فعّاليّات أسبوع التضامن مع أطفال اليمن الذي أطلقته المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم مدارس المهديّ (ع) تحت عنوان "أنقذوا أطفال اليمن"، نفّذت مدارس المهديّ (ع)-البزّاليّة وقفة تضامنيّة مع أطفال اليمن برعاية الباحث والمحلّل السياسيّ الدكتور بلال اللّقّيس.

الوقفة التي أقيمت في المدرسة استهلّت بآيات من القرآن الكريم تلاها كلمة من تلامذة المدرسة إلى أطفال اليمن، قدّمت إحدى التلميذات بعدها قصيدة بلسان حال طفلة يمنيّة تحكي معاناة أطفال اليمن وصمودهم أمام العدوان، ثمّ كانت فقرة فنّيّة بعنوان "تراب اليمن" أدّتها تلميذة بطريقة استعراضيّة.

واختتمت الوقفة بكلمة لصاحب الرعاية الدكتور بلال اللّقّيس الذي رحّب بداية بهذه الخطوة التي تقوم بها مدارس المهديّ (ع)، وتوجّه للتلامذة والمعلّمين بالقول: "لا يكفي للإنسان أن يحصّل العلم بدون أن يتّخذ موقفًا صحيحًا، موقفًا مع المظلوم ضدّ الظالم".

أضاف: "إنّ موقع اليمن الجغرافيّ المطلّ على البحر الأحمر جعله خطرًا على الكيان الإسرائيليّ، ممّا دفع أمريكا وإسرائيل والسعوديّة إلى شنّ الحرب على اليمن لمحاربة أنصار الله منعًا لتواجد حزب الله آخر في اليمن حسب ظنّهم".

ولأميركا وإسرائيل والسعودية توجَّهَ قائلًا: "نحن نتضامن مع اليمن ومع فلسطين لأنّها قضيّة واحدة ومعركة واحدة هي معركة القيم والأخلاق، والمنتصر بهذه المعركة هو المنتصر بالميدان".

وأضاف: "اليوم، أهلنا في اليمن في المرحلة الأخيرة قبل الانتصار والتي فيها بعض الصعوبات، وهي بحاجة إلى تصميم وإرادة ووعي وفهم، وأنتم الأجيال التي تنشأ في هذه المسيرة، سوف تقفون على رأس القمّة وتنظرون إلى الإقليم وتقولون نحن شباب ومحبّو محمّد وآل محمّد والأجدر والأقدر على صناعة الانتصارات وتقديم النموذج والتجربة على صعيد الإقليم والعالم".

 

    

    

    

 

أنامل صغيرة كتبت فأبدعت؛ إنها أطفال الروضة الثالثة فرنسي في مدرسة المهدي(ع) شمسطار عبرت عن مشاعرهم الرقيقة المتضامنة مع أطفال اليمن.

 

   مع استمرار العدوان الوحشي على اليمن وشعبه العزيز وأطفاله، وضمن فعاليات اسبوع التضامن مع اطفال اليمن الذي اطلقته المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم مدارس المهدي(ع) تحت عنوان " انقذوا اطفال اليمن ". نظمت مدارس المهدي(ع) البزالية سلسلة من الانشطة التعبيرية للتلامذة تضامناً مع الاطفال المضطهدين. واختلفت وسائل التعبير فتلامذة قسم الروضات والحلقة الاولى قاموا بتلوين العلم اليمني وبطاقات رسم من وحي المناسبة، اما تلامذة الحلقتين الثانية والثالثة فنقسموا الى قسمين، قسم منهم نفذ لوحات تعبير فني عبر الرسم والاشغال اليدوية والقسم الاخر قام بالتعبير عن مشاعره بالكتابة.

 

    

    

 

أدركنا بأن العلم نور وإن البحث عن العلم هو ذلك الشعاع الذي يكسبنا حياة تتلألأ بأنوار المعرفة... بحثنا...اكتشفنا... لنخط طريق الوصول إلى أهدافنا.
في اطار تفعيل أنشطتها التعليمية نفذت مدارس المهدي (ع) زيارة إلى مزارع الحاج عوض واولاده في القرعون لتلامذة الصّف السادس تعرفوا من خلالها على طريقة عيش الدواجن وتكاثرها.

 

تضامنا مع أطفال اليمن العزيز..شارك تلاميذ من ثانوية المهدي (ع) الشرقية، في الوقفة التضامنية التي نظمتها ممثلية الهلال الأحمر الإيراني في لبنان - مستشفى الشهيد الشيخ راغب حرب، بالتعاون مع المؤسسات الصحية ومؤسسات المجتمع المدني، أمام النادي الحسيني في مدينة النبطية. والتي شارك فيها شخصيات سياسية وحزبية واجتماعية وصحية وفاعليات، وعناصر من الهيئات الصحية والطبية والاجتماعية في النبطية ومنطقتها، وتلاميذ مدراس ومعاهد ومواطنون.

 

بعد آيات من الذكر الحكيم، القى ممثل الهلال الأحمر الإيراني في لبنان الدكتور جواد فلاح كلمة تضامن مع أطفال اليمن، وكلمة لإمام مدينة النبطية سماحة الشيخ عبدالحسين صادق، وكلمة لمدير عام قناة المسيرة السيد إبراهيم الديلمي.

 

رفع تلاميذ ثانوية المهدي(ع) شعارات تضامنية مع اليمن العزيز، ورايات العلم اللبناني ومدارس المهدي (ع). كما رسموا على وجوههم ألوان العلم اليمني. وأخذوا الصور مع السيد إبراهيم الديلمي، والسيد أحمد عبد الملك.

 

النصر لليمن السعيد...

 
 
 
 
 
 
 
 

بمناسبة ولادة الرسول الأكرم محمد المصطفى (ص) وفي أجواء أسبوع الوحدة الإسلامية قام وفد من ثانوية المهدي(ع)- صور بزيارتين الأولى إلى دار الإفتاء والثانية للشّيخ حسن عبد الله المفتي الجعفري في مدينة صور للتهنئة بالعيد (ممثّلًا بمدير الثّانوية الحاج ربيع الصّعيدي والمرشد الديني الشيخ عبد الخالق الصائغ وعدد من الإداريين ) وخلال اللّقاءين تمّت مناقشة أهميّة الوحدة الإسلاميّة في الظّروف الرّاهنة ، وضرورة تقديم التّربية على التّعليم في المناهج التّعليميّة لبناء جيلٍ واعٍ متمثّل بأخلاق رسول المحبّة (ص). وفي النهاية قدم مدير الثّانوية دروع تكريمية بالمناسبة.

 

الرزنامة


لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي