جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي
الادارة

الادارة

ادارة موقع مدارس المهدي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
حفل عيد الأم

هم زينة الحياة الدنيا، وتربيتنا وتعليمنا كانت لنا الباقيات الصالحات ، فهم الخير وحَسُنَت مدرستنا لهم مُقاما ، وما أحلاهم حينَ يلهجون بالحبّ ويفيض من عذب شفاههم كوثر الإبداع ، يجعلون القلوب يراعًا والعيون أقلامًا ، ويلقون على أمير المؤمنين وإمام المتقين تحيةً وحبًا وسلامًا ، وقد جعلوه لقلوبهم البريئة إماما.

في أجواء عيدي الأم والطفل ، وتزامنًا مع ولادة الإمام علي (ع) أقام قسم الروضات احتفالًا حضره السادة أولياء الأمور ، فحطّت عيونهم على إبداعات أبنائهم في معرض " بأناملهم" ثمّ ابتدأ الحفل بكلمة ترحيبية بالأهالي تلتها آيات محكمات من القرآن الكريم ، وفقرات وأعمال فنية من وحي المناسبات السعيدة ، أداها الأطفال بكل براءة وإبداع.

هذا وانتهى الحفل بتسليم الأطفال هدية عيد الأم لأمهاتهم اللواتي فرحْنَ بها من شاكرين المدرسة وإدارتها على هذه المبادرة الجميلة ، وستبقى على وجوه أطفالنا ترتسم الأحلام والأفراح ، وعلى طهارة قلوبهم تعقد الآمال.

 

       

 

 

مناظرة تلامذة الحادي عشر  في ثانوية المهدي(ع) /صور

من مناظرات ، الرضا"ع" إلى حلقات الصادق"ع" ، فحوارات أفلاطون كانت المناظرة فنًّا يرتقي بصاحبه ، ويسهم في صقل أفكاره ، وتوسيع آفاقه ومداركه العقلية واللغوية ، وليجيد لغة التّخاطب لإيصال فكرته بالمحاججة والجدل والبرهنة والاستشهاد . ولأنّ الكتاب أبو المعارف ، وخزّان أثمن النّتاجات البشرية ومنها المناظرات والحوارات . أقام طلاب الحادي عشر في القسم الثّانوي ضمن أنشطة وحدة اللغة العربية مناظرة بعنوان "عزوف الناس عن مطالعة الكتب الورقية" بحضور مدير الثّانوية ومشرفة اللغة العربية ، وإشراف وحدة اللغة العربية و جمعٌ من أولياء الأمور وأفراد الكادرين الإداري والتّعليمي ، وكانت الأجواء مفعمة بالحيوية والحماس حيث احتدم النقاش بين المتناظرين انتهى بنتيجة مفادها أن عوامل جمة تزاحمت في تراجع أهمية الكتاب وخُتم النّقاش بدعوة للقراءة فالقراءة حياة . عسى أن تدبّ في الكتاب الروح ويخضرّ عوده بعد يباس.

 

        

    

   

 
معرض خاص بعيد الأم

تحرّك أنسام آذار أوراق الأشجار ، وتتلاعب بعواطف الصغار وذكريات الكبار ، وتحضر صور الأمهات ، فتغرَق  القلوبُ والعقول تحار ، فكيف نفي تضحياتها وكيف نقدّر عظيم عطاءاتها ؟

في أجواء عيد الأم، افتتحت ثانوية المهدي(ع) /صور بالتعاون مع كشافة الإمام المهدي (عج)/المنطقة الثانية معرضًا لبيع الهدايا في قاعة المطالعة ، وتوافد التلاميذ لشراء الهدايا ، وكلّ منهم يرسم بسمة على شفتيه والفرح يعانق قلبه الصغير ، وينتظر الفرصة لتقديم الهدية لأمه معبرًا لها عن حبه الكبير، فكل عام والأمهات بألف خير، ينثرن على مروج حياتنا عبير حنانهنّ وعطفهنّ ...