جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

المؤسّسة تكرّم المستشار الثقافيّ للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة في لبنان

قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

الشيخ قاووق: إيران هي العمق الاستراتيجيّ للعرب في مواجهة إسرائيل

المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم تكرّم المستشار الثقافيّ للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة في لبنان

 

   كرّمت المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم المستشار الثقافيّ للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة في لبنان سماحة السيّد محمّد حسين رئيس زاده، بمناسبة انتهاء مهامّه في لبنان، وذلك في حفل عشاء أقامته في مطعم الفانتزي وورد بحضور السادة: نائب رئيس المجلس التنفيذيّ في حزب الله سماحة الشيخ نبيل قاووق، القائم بأعمال السّفارة الإيرانيّة السيّد مهدي شوشتري، مدير عامّ المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم سماحة الشيخ مصطفى قصير، الملحق الثقافيّ للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة السيّد حسن صحّتيان، ممثّلي مؤسّسات أمل التربويّة وجمعيّة التعليم الدينيّ الإسلاميّ ولجنة إمداد الإمام الخمينيّ، أعضاء مجلس إدارة المؤسّسة الإسلاميّة ومديري مدارسها.

   افتتح الحفل بآيات بيّنات من القرآن الكريم، ثمّ كانت كلمة سماحة الشيخ مصطفى قصير، والتي شكر فيها المستشار الثقافيّ على كلّ المساهمات التي قام بها، سواءٌ المشاركة بمشاريع ثقافيّة من مسابقات وبرامج مطالعة، أو بمشروع تعليم اللّغة الفارسيّة في المدارس، واختتم سماحته كلمته بتقديم تذكار خاصّ يوثّق بالصورة مشاركات المستشار في نشاطات المؤسّسة.

   وتمنّى السيّد محمّد حسين رئيس زاده للمؤسسة، في كلمته، مزيداً من العطاء، وللمقاومة مزيداً من الانتصار، وقال: " خلال هذه السنوات الخمسة، كان لي الفخر والشرف أن أكون بخدمتكم، وإنّ الداعي لقبول المهمّة في لبنان، شوقي وحبّي لحركة المقاومة الإسلاميّة وحزب الله، وخصوصاً للسيّد حسن نصر الله، حفظه الله تبارك وتعالى، وإذا قمت بعملٍ في خدمة هذه المقاومة الباسلة، فإنّني أعتبره ذخراً ليومٍ لا عمل فيه؛ وإذا كان هناك شكرٌ، فهذا الشكر يتوجّه إليكم، فأنتم قمتم بالأعمال ونحن كنّا نشاهدها. أنا أغادر لبنان، ولكن أترك قلبي معكم هنا، ومع المقاومة الإسلاميّة. أنا أفتخر بأن أكون جنديًّا من جنود حزب الله، وسأواصل هذا المسير، طبعًا، أينما كنت".

    وكان لسماحة الشيخ نبيل قاووق كلمةٌ وصف فيها سنوات عمل المستشار الثقافيّ قائلاً: "نجتمع لنشهد لك بأنّ حضورك إلى لبنان كان مبعث خيرٍ وبركة للبنان وإيران، ولنشهد على خمس سنوات من العطاء، ونتاجات اتّسمت بالتعاون والمبادرة والجدّيّة والمتابعة، وتكلّلت بالنجاح والتوفيق؛ رأينا في السنوات الخمس أوّلاً الحرص من الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران على دعم المقاومة وشعب المقاومة؛ وقد نجحت المستشاريّة الثقافيّة الإيرانيّة في لبنان، في تقريب الصلة أكثر فأكثر بين شعب المقاومة، ونجحت في تشكيل جسر تواصل ثقافيّ". وأضاف سماحته: "إنّ الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة هي أوّل دولة وأكثر دولة تدعم المقاومة، ولا تزال تدعمها في لبنان وفلسطين، وهي العمق الاستراتيجيّ والقويّ للعرب في مواجهة إسرائيل، وبالرغم من كلّ الضغوط والتهديدات، نجحت إيران في أن تكون القلعة القويّة في مواجهة أميركا ومشاريعها في المنطقة." وختم سماحة الشيخ كلمته بالتحيّة والشكر للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة على العطاءات التي تقدّمها في مختلف الميادين الجهاديّة والثقافيّة والمادّيّة للمقاومة وشعب المقاومة.

 

 

 

اخر تعديل الجمعة, 09 كانون1/ديسمبر 2016 10:17 قراءة 16636 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

الرزنامة


آب 2020
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
26 27 28 29 30 31 1 ١١
2 ١٢ 3 ١٣ 4 ١٤ 5 ١٥ 6 ١٦ 7 ١٧ 8 ١٨
9 ١٩ 10 ٢٠ 11 ٢١ 12 ٢٢ 13 ٢٣ 14 ٢٤ 15 ٢٥
16 ٢٦ 17 ٢٧ 18 ٢٨ 19 ٢٩ 20 ٠١ 21 ٠٢ 22 ٠٣
23 ٠٤ 24 ٠٥ 25 ٠٦ 26 ٠٧ 27 ٠٨ 28 ٠٩ 29 ١٠
30 ١١ 31 ١٢ 1 2 3 4 5
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي