جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

مساحة التلامذة

نفحات وجدانية

مناجاة المنتظر(عج )فاطمة العوطة - ثانوية المهدي ع بعلبك

من دمع شوقي استقيتُ مدادي الثّائر ...

من طيّات الانتظار اختلستُ وريقاتي الخجلى...

من همسات العاشقين أخذتُ معين الطّهر...

لأدرز حروف العشق على أعتاب هواك...

رجوتُ النّسيم أن ممالقةً منك... فروح إمامي لا ينقصها عذاب...

أيّها المطر القدسيّ اغسل ما بروحي من ذنوب... فهي معذَّبة المهديّ...

 

أيّتها الشّمس، بخّريها إلى اللّانهاية حيث لا بشر ولا شجر ولا هشيم...

هل لي بنظرة منك سيّدي؟ هل لي أن أتنوّر بسحنة معشوقي الخالد سناها، أما آن لي أن أُشفى من علّة الانتظار...

أناجيك، أما حان الظّهور؟ روحي قد سئمت البقاء، فأيّ بقاء ذا الّذي ينعم بالي، ويُريح فكري، ويقطع شرودي دونك؟

 

أنتظر كلّ جمعةٍ ذاك الصّوت الرّبّانيّ الّذي ينادي في غياهيب الدّنيا، أن حيّ على الفلاح، أنتظره... ليحيا قلبي بعد طول سباتٍ، بعد طول سفر في عالم الأموات...

 

ودِدتُ لو أنّ رموشي مكنسة في جامع جمكران... وددتُ لو أنّ نفسي تتبعثر بين حروف

ندبتك كلّ ليلة...

يا عزيز فاطمة، هاك يوسف ردّ قميصه للبشارة، فأعاد نظر أبيه... ولكن أين أنا منك لتُعيد

لي نفسي المنسيّة؟!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أثر الصلاة في وقتها

بسم الله الرحمن  الرحيم

 

العنوان:أثر الصلاة من النّاحية الرّوحية و النفسية

      كلنا نعلم أنّ حالة الانسان النفسيّة تتحسّن اذا افضى بمشكلاته لصديق حميم,أو لمعالج نفسي,فما بالك بمقدار التحسن الّذي يمكن أن يطرأ عليه اذا افضى مشكلاته لله سبحانه وتعالى,فقام عقب كلّ صلاة بمناجاة ربّه و دعاءه و الاستعانة به.أهم ما في الصلاة انّها عمل منتظم,وتستمر حتّى آخر لحظة في حياة المؤمن.فلنجر معًا عزيزي القارئ و نغوص في بحرها العميق و نكتشف معًا الآثار النفسيّة و الرّوحيّة,الوقائيّة والعلاجيّة العظيمة للصّلاة.

 

     انّ وقوف المؤمن بين يدي الله تعالى يشعره بضعفه أمام هذا الالآه العظيم,ما يساعده على ازالة كل ما ترسّب في باطنه من مخاوف و انفعالات سلبيّة,ولذلك قال الله تعالى:"انّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات و أقاموا الصّلاة و آتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربّهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون"

    الصلاة تمنح المؤمن طاقة روحيّة عجيبة تؤدّي الى اطمئنان القلب وزوال القلق وهدوء النّفس و صفاء الذّهن.هذه الطّاقة تزداد مع الخشوع الّذي يساعد على التّأمّل و التركيز و الّذي هو اهم طريقة لمعالجة التوتّر العصبي.ولذلك امرنا الله تعالى به أثناء الصلاة فقال"قد افلح المؤمنون الّذين هم في صلاتهم خاشعون."

    يقول الطّبيب توماس هايسلوب:"انّ اهم المقومات الّتي عرفتها خلال سنوات طويلة قضيتها في الخبرة و التّجارب هي الصّلاة" و بوصفي طبيبًا أقول انّ الصلاة اهم أداة عرفت حتّى الآن لبث الطمأنينة في النفوس,و بث الهدوء في الأعصاب"فالصّلاة لا يتوقّف فضلها عن ازالة او تخفيف المرض,بل يتعداه الى منح الاطمئنان القلبي,والرّاحة النّفسيّة"قال الله تعالى"ألا بذكر الله تطمئنّ القلوب"

    انّ الصلاة وسيلة لغسل الذّنوب و التّطهّر منها,و ذريعة الى مغفرة الله ,لانّ الصّلاة-كيف ما كانت-تدعو الانسان الى التّوبة و اصلاح الماضي,ولذلك فإننا نقرأ في حديث عن النّبي الأكرم(ص)"انّ مثل الصّلاة كمثل النّهر الجاري كلّ ما صلّى كفرت ما بينهما من الذّنوب"وعلى هذا فانّ الجراح الّتي تخلّفها الذّنوب في روح الانسان,وتكون غشاوة على قلبه,تلتئم بضماد الصلاة و ينجلي بها صدأ القلوب.

      انّ الصلوات سد أمام الذّنوب المقبلة,لأنّ الصّلاة تقوّي روح الايمان في الانسان,وتربّي شجيرة التّقوى في قلب الانسان"اتل ما اوحي اليك من الكتاب و أقم الصّلاة انّ الصّلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر و لذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون"

     انّ الصّلاة تحطّم الانانيّة و الكبر,لأنّ الانسان في كل يوم و ليلة يصلّي سبعة عشر ركعة,وفي كلّ ركعة يضع جبهته على التّراب تواضعًا لله,ويرى نفسه ذرّة صغيرة أمام عظمة الخالق بل يرى نفسه صغيراً بالنسبة الى ما لا نهاية له,ولأمير المؤمنين(ع) كلام معروف"فرض الله الايمان تطهيراً من الشّرك,و الصّلاة تنزيهًا عن الكبر"

     انّ الصّلاة تعطي القيمة و الرّوح لسائر اعمال الانسان,لأنّ الصّلاة توقظ في الانسان روح الاخلاص,فهي مجموعة من النيّة الخالصة و الكلام الطّاهر وتكرارها في اليوم واللّيلة ينثر في روح الانسان بذور الأعمال الصّالحة و يقوّي فيه روح الاخلاص,ومن وصايا الامام علي أمير المؤمنين(ع)"الله الله في صلاتكم فإنّها عمود دينكم"

 

       انّ علّة الصّلاة أنّها اقرار بالرّبوبيّة لله عزّ و جل,وخلع الأنداد,وقيام بين يدي الجبّار جل جلاله بالذّل و المسكنة و الخضوع و الاعتراف,والطّلب للإقالة من سالف الذّنوب,ووضع الوجه على الأرض كل يوم اعظامًا لله عزّ و جل,و أن يكون ذاكراً غير ناس ولا بطر,و يكون خاشعًا متذللاً,راغبًا طالبًا للزّيادة في الدّين و الدّنيا مع ما فيه من الايجاب و المداومة على ذكر الله عزّ وجل بالّليل و النّهار,لئلا ينسى العبد سيّده و مديره و خالقه فيبطر و يطغى,و يكون في ذكره لربّه و قيامه بين يديه زاجراً له عن المعاصي و مانعًا له عن انواع الفساد.والحمد لله ربّ العالمين.  

                                      الاسم:نور عدنان الموسوي 

ثانوية المهدي ع بعلبك

"من وحي الرسول"-مسابقة من اعداد اللجان الصفية-

لمناسبة ولادة الرسول الاكرم (ص)- نظمت اللجان الصفية في ثانوية المهدي (ع) - بنت جبيل مسابقة ثقافية لتلامذة الحلقة الثالثة والمرحلة الثانوية. المسابقة تم تحضيرها من قبل التلميذة زهراء حمدان وأشرف على تنفيذها ناظر المرحلة الثانوية وناظرة الحلقة الثالثة. وفي الختام تم توزيع جوائز للفائزين .

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

!Lebanon is Under Attack

In the Name of God

 Jawad Krayem                                                                                                       

Lebanon is Under Attack!

      One day, the Israeli invaders attacked Lebanon. I decided to join the army to protect my country, so I went to the market. I bought: a sword, a horse, a bridle, and a saddle. Then I wore the armor and bid a sad farewell to my family. At war, I was a brave and strong knight. Many soldiers lost their lives. I protected Lebanon for 15 years. Then, I returned as a great general, triumphant and victorious! The prince called me to his high palace. He said, “I will give you a lot of gold.” I replied, “No, I only want a little bit of gold.” Then he answered, “Ok, take a little bit of gold.” So, he bestowed me with the gold. Finally, I went home and my family was proud of me.

 

Keep Dreaming

Keep Dreaming

My name is Shorouk Houssien. I hope to be an orthopaedist, a doctor of bones and joints, in the future. But, to achieve my dream I need to study science well, since it can give a person powerful future. I won’t give up and I will try and try until I achieve all my goals. This is my dream and I will achieve it with commitment, determination, and hard work no matter what difficulties I face. I have learned to be courageous and to have audacity when encountering any problem and this is how success is accomplished. So I will be successful! A successful orthopaedist!

 

Despair will not dominate me.

 

By: ShoroukBassemHoussien

Grade: 6(B)

Al Mahdi School - Mashghara

 

الرزنامة


أيلول 2019
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 ٠١ 2 ٠٢ 3 ٠٣ 4 ٠٤ 5 ٠٥ 6 ٠٦ 7 ٠٧
8 ٠٨ 9 ٠٩ 10 ١٠ 11 ١١ 12 ١٢ 13 ١٣ 14 ١٤
15 ١٥ 16 ١٦ 17 ١٧ 18 ١٨ 19 ١٩ 20 ٢٠ 21 ٢١
22 ٢٢ 23 ٢٣ 24 ٢٤ 25 ٢٥ 26 ٢٦ 27 ٢٧ 28 ٢٨
29 ٢٩ 30 ٣٠ 1 2 3 4 5
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي