جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

مساحة المعلمين

لكِ أقول

  لكِ أقول

وأنا أجلس وحدي أستعيد ذكرياتي معك، تحرّكت أناملي لتخطّ ما يدور في خاطري، وإذ بكلماتي تعجز عن نقل ما تزاحم في قلبي وفي عقلي من مشاهد جمعتنا، ولحظات احتضنت حركاتنا.

فأنا لم أكن أتخيّل يومًا أن تغيبي عن ناظريَّ دون استئذان، أن تسافري  دون وداع، أن تتركي مقعدك خاليًا. ولم أكن أتخيّل أن قلبك سيستطيع الابتعاد.

 مع بداية ليل مظلم تسلل الألم إلى غرفتك وسرق ضحكتك المشرقة على وجهك الأسمر، وأسر طموحك اللامحدود، وجمّد فكرك عن الرسم والتخطيط، وكأنّه أحبّ أن يمنحك راحة من هموم الدّنيا.

اشتقنا للجدال معك، اشتقنا لآرائك، لحديثك، لضجّة الحياة في نظراتك الّتي تتكلم بصمت، تناقش، تعترض، تقترح، وترفض بقوة ما لا يحلو لها، وتنهي حديثها بأمل قادم تراه في نظرات زملائها المجتمعين، وفي تفاؤل مديرعوّدنا عدم اليأس، وعوّدنا أنّ نرى الخير في الآتي.

آه يا ذاك الليل ما أقسى قلبك!وما أحلى رحيلك ! كيف سمحت للموت أن يوقف قلبها عن الخفقان؟ إذا كنت لم ترأف بحالنا بعد غيابها عنّا؟ ألم يؤلمك تضاؤل البريق في عيون أولادها وهي مسّمرة  تراقب دخولها من الباب ككلّ يوم؟ ألا تعلم أنّنا نتألّم ؟ ألا تدري أنّ  جدران وأرض المدرسة تفتقدان خطواتها؟ وأنّ جلساتنا فقدت جزءًا من روحها؟ فكيف تحيا بروح عليلة؟  ألا ترى أيّها الليل أنّك أطلت المكوث في دارنا؟

كنّا دائمًا نقول لا، لن نستسلم، وكان الأمل بعودتك يملأ قلوبنا، ويعطينا قوّة لنصبر ونتأمّل، وكنّا ننتظر أن تتغيّر السّحابة السّوداء وتصبح بيضاء مشرقة مليئة بقطرات غيث عذب يروي أرضنا العطشى في وقت قريب.  لكن هيهات ما عاد ينفع الأمل بالعودة، فإرادة الله تحقّقت والموت أتى مسرعًا واصطحبك معه، ولم يبقَ لنا سوى الدّعاء لربِّ كريم كي يرحمك، ويسكنك في عليّين مع محمّد (ص) وآل بيته عليهم السّلام، وها أنتِ قد انتقلت جسدًا هامدًا من ضيافة المهدي في مدارس المهدي عج، حيث أحببتِ وعشتِ بكل حيويتك إلى ضيافة جدّه عليّ ع، حيث احتضن تراب النّجف جسدك الطّاهر، وعطّرك بعطر عليّ وآل بيته الكرام.  

عبيرنامي بسلام في وادي السّلام، وسلامنا سيصلك دائمًا مع كلّ زائر إلى أرض السّلام.

                                                      من  قلب متألم لأخت أوكلت أمرها وأمر أحبائك لل...

                                                                                                        منسقة اللغة العربية/ هدى حايك

 

 

سيد النور هو

سيّد النّور هو ...هو الليل إن أظلم، قمرٌ من محياه نستنير ،

عطر الحروف أنغام تهادت لتعلن المسير إلى محراب الرّوح

و الشّهادة ،  عشقًا بحبّ الأمير .

فيا شمس النّهار ظلّليه

هو حفيد الكرّار ، سيد الخلائق حسن

و نصر من الله عبق

لعينيه تتلى القصائد وتنحني إجلالًا أغصان الغار ...

أخبريهم يا عمامة الطّهر عن الصّوت الواعد

عن صدق الحديث ملاحم

نبضات و سواعد  بها سطّرت انتصارات الدّم على السّيف الرّاعد

هنا أعراس الشف لاحت

و زغرد الرّصاص آيات

للعهد سلامًا ، و للظالم القصاص

هنا معقل الدّماء

هنا مرقد الشّرفاء

هنا الموت قد طاب

هنا قوافل الشّهداء قد أينعت منها الأقاحي حصونًا تلامس السماء

فبئسًا لقلوبٍ زاغت أبصارها حقدًا 

في غيّها ارتابت و في دارها حلّ الفناء .

 

الأخت رولى شلهوب 

طوفان الدماء

يستفيق الجرح على الظليمة...

فتنتفض الدّمعات،

وتثور الآهات..

وتزدحم النّواعي لفاجعة الطّف الأليمة..

كلّما حلّ في الأسماع ذكر الشّهيد .. تضطرب خفقات القلوب وتزيد..

وتختلج مشاعر الأسى حرارة لا تُطفى

قد وعد بها المصطفى,

وتعهّدها لفاطمة قبل ميقات الأرزاء..

يا بنية إنّ لعزيزك شيعة تندبه وتبكيه وتقيم له العزاء .. جيلا بعد جيل..

بذلك أخبرني جبريل..

والأجرجزيل..عند الجليل..

فلا تهني ولا تحزني، فهاكِ صفحات الدهر قلّبيها، ونقّلي النظر بين المحّبين..

مهما تمرّ السنين...

لا تهدأ صرخات الأنين ..

ولا يندثر ذكر الحسين، عزم في النفوس لا يلين..

باقٍ إلى يوم الثّار.. رايٌ رفعت ولا تزال

مشعل هدى للأحرار .. في كلّ نزال،

ترنيمة صبر ونصر .. وتعويذة عشق وانتظار ..مدرسة للأجيال..

يسجّل الزّمان .. إن الأنصار على العهد باقون..

باتّساع المكان .. راية العشّاق عالية..

كل حزب بما لديهم فرحون، وحزب الحسين هم الغالبون...

معلّمة اللّغة العربية ح2 +ح3

                                                 سهى ابرهيم

انتفاضة الدمع

خذ من الضّلع سيفا ومن طوفان الدّماء

يا ربّان سفينة الثأر

لتستقرّ على جودي كربلاء..

يا حاملا من جرح زوجين

بلسم الجراح يا وعد السماء

نار بباب الدّار ونار تسعّرت بالخباء

عين بالسّهم أُطفأ نورها وعين أسّست للأرزاء

صدر بالأعوجيّة رضّ وعصرة صدر الزهراء

والمتن تشاركتفيه البنت وأمّها من ضرب الأدعياء

فكم حملت بقلبك من بلاء يا وارث جرح الكساء

فمتى يا ربّ الصبر تغرق  ببحر الانتقام الأشقياء

يؤذينا ذكر المصائب فكيف بك تعاينها صباح مساء

أفلا تظهر سيّدي وتُظهر ما في القبر لنقيم عنده العزاء...

معلّمة اللّغة العربية ح23

                                                      سهى ابرهيم

النّجوم الحسينيّة- قدوة

النّجوم الحسينيّة- قدوة

وانبثق نورٌ من وراء الظّلام الّذي أسدل ستاره على عتمة حياتنا معلنًا آمالًا جديدةً في خضمّ معركة الحياة القاسية، إنّه النّور لا بل النّجوم المتألّقة حبًّا وعشقًا لنهج سيّد الشّهداء، المنيرة لدروب الضّالّين ورفيقة القمر، قمر بني هاشم، والمستمدّة نورها من شمس الشّموس من الأشعّة المحمّديّة العلويّة الأصيلة

  فلا عليك يا إمامي يا صاحب الزّمان

 فالمجاهدون مرابطون في كلّ مكان

دماؤهم وجراحاتهم ستبقى للقضيّة عنوان

يلبّون النّداء ويسمعون الملا

نحن حسينيون، عباسيّون بوجه العدا

نقسم بأنّنا سيفك المسلول، وللحقّ دعاة

نرفع صوتك كما جدّك بهيهات منّا الذلّة

فما آن الأوان بعد لظهورك يا صاحب الزّمان؟

لتملأ الأرض قسطًا وعدلًا، بعدما ملئت ظلمًا وجورا فقد حارت العيون وملّت الأنظار

تريد تكحيل أهدابها ولو بنظرةإلى الغرّة الحميدة

فيا ذا القدرة امنن علينا بظهور وليّنا المنتظر الحجّة(ع)

بقلم نعمت اسماعيل

ناظرة الحلقات الثلاث

الرزنامة


أيلول 2019
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 ٠١ 2 ٠٢ 3 ٠٣ 4 ٠٤ 5 ٠٥ 6 ٠٦ 7 ٠٧
8 ٠٨ 9 ٠٩ 10 ١٠ 11 ١١ 12 ١٢ 13 ١٣ 14 ١٤
15 ١٥ 16 ١٦ 17 ١٧ 18 ١٨ 19 ١٩ 20 ٢٠ 21 ٢١
22 ٢٢ 23 ٢٣ 24 ٢٤ 25 ٢٥ 26 ٢٦ 27 ٢٧ 28 ٢٨
29 ٢٩ 30 ٣٠ 1 2 3 4 5
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي