جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

مساحة المعلمين

المسجد الرابط قرب بيتي

سوف أروي لكم قصة محفورة في فؤادي , مطبوعة في عقلي , ولا تبارح نهاري ولا مسائي....

أستأذنت من حفار القبور جبران , واقترضت ريشة ايليا ابو ماضي ,وابحرتُ في تأملات نعيمة, وتسللت بين عرائس الصعتر في سلة قبّاني , وأمسكت بدواة هؤلاء الأدباء , انهل من مياه نبعهم الرقراق, الذي ينساب كنسيم عليل في الأجساد

ولكن من انا لاحوك بمغزلهم الأدوار سأحاول جهدي ,سأحاول جهدي , ان اكون قريبة من هؤلاء القوم

هلموا معي هلموا أحبائي , لنبحر في خضم بحر هائج ثائر, انها قصة المسجد الرابض قرب بيتي , أقصده في بداية أيام الحزن والبكاء و أيام عاشوراء وإحياء المصاب الجلل أمسك بثوب امي ,  وادخل ذلك المكان بوقار , ما ان يبدأ الشيخ الجليل  بسرد الاحداث ,حتى تأخذني يد خفية وتقذف بي , كريشة تتقاذفها الرياح والعواصف العاتيات , احس بغبار الصحراء الغليظ , وأسمع صليل سيوف شداد , وآهات وبكاء وعويل, اسمع بكاء الرضيع يتلوى من الظمأ,

 وآ هات  الرباب ودعاء خيرة النساء, اصرح واصرخ ولكن من يسمعني تكبيرات وصلوات من كل حدب وصوب كل هذا وانا مشدوهة تجمد الدم في عروقي ترى ! أأنا في بقظة أم في حلم, انظر خلفي سائحةٌ بنظري في تلك السهول والروابي, حيث تساق السبايا برفقة السجاد, إلى ذلك المكان المسجد الشريف, ألثم الأرض الطاهرة, أشم التراب حفنة حفنة علني اوفق الى معرفة مكان موضع الرأس الشريف, ترى! أين توضأ زين العباد, وأين ألقت راسها سيدة النساء؟

أين حط الركب وألتقط أنفاسه من العناء؟

أنادي وأصرخ يا لثارات الحسين!

يا لثارات الحسين! يجف حلقي, تتقطع أنفاسي فاذا بيد أمي على كتفي, هيا بنا عزيزتي... اراك مخطوفة اللون! احزن لان امي عادت بي من ذلك العالم السرمدي, واسر لأني حضرت تلك الوقائع المشرّفات, أدعوكم لتكحلوا نظركم ولو ببعض الحجارة المبعثرات,

فكأنما يد فنان عبثت بها فزادتها جمالاً على جمال.

                                                            إنعام السعيد معلمة لغة فرنسيّة

                                         حلقة أولى – ثانوية المهدي (ع)  بعلبك

صديقتــي

 

نظرتِ وفي عينيـكِ حسرةً، لا تبــالـي

 

أشفقتِ، تقولـي أنّكِ  قد رأفـتِ لحـالـي

 

لا تكترثـي، وحيـدة أنـا طـول الّليـالـي

 

مع ذكريـاتٍ، مع أحـلامٍ، مع خيـالــي

 

بوحدتي أعرف الوجود أعرف العالي

 

حيث يجب السّــجود تتوضّــح آمـالـي

 

فكلّ نبيــــل يجــود بــجـزءٍ من مـــالِ

 

وتُــراني بما أجــود تعثّـرت أحــوالـي

 

ألـجـــأ للـقـــلـم آخــــذ مـنـه أقــوالـــي

 

وترأفـــي، فوحدتــي عيـن انشغـالـــي.

 معلمة رياضيات حلقة اولى الاخت   ندى محمّد الكموني.

 

خذوا بنا إلى رحب عوالمكم

خذوا بنا الى رحب عوالمكم

خذوا بنا الى رحب عوالمكم فقد سئمنا وطال بنا الزمان...حتى سطعتم في عتم تاريخنا.

كنا نظن بان النجم في افقنا قد أفل،

وأن رأس الحسين لا يزال على الأسل،

وفي الفيافي تتعثر السبايا لم تزل،

وان في ريب المنون قد غاب الأمل ...

كنا نلوذ بصمتنا فلا نجيب ولا نسل

ونزدرد الغصص حسرات في وجل.

ربما لملم نجمنا نثار الضوء وارتحل.

وفي الدياجي، القلب بالشوق اشتعل...

واذ مواكب العشق تغادر، تلحق بالركب على عجل،

تنهض بنا. تنادي: حي على خير العمل...

                                                                                                منسقة اللغة الفرنسية

"أمل حمية"

 

تعزيز ثقة الطفل بنفسه

 

  أطفالنا اليوم هم بناة المستقبل في الغد، لذلك يجب تربيتهم على أساس الثّقة في النفس، وبما أنّ الثقة لا تولد مع الطفل ولا يرثها عن أبويه، فلابدّ من اكتسابها وتعلّمها بالتدريب، وهنا يأتي دور الأبوين والمدرسة في جعل الطفل يحترم ذاته ويقدّر إمكانياته ويعتمد على نفسه.

 

4 نصائح تساعد على زيادة ثقة الطفل بنفسه

1. امدح طفلك

  قد يرتكب الطفل بعض الأخطاء، لكنه أيضاً يقوم بالأفعال الحسنة، لذلك كما تقوم بذمّه عند ارتكاب الأخطاء يجب أن تَمدحه عند القيام بالأفعال الجيّدة، كما يَجب أن تَحذر من أن تقوم بإهانته أمام الآخرين حتى لا يتكون عنده شعور بالدونية. ومن المهم جداً أن تُظهر له بأنّك تفتخر به عندما يتصرّف على نحو جيد.

2. تحدث معه بلباقة

عامِل الطفل بكل احترام ورقي حتى يشعر بأنّه شخص يستحق التقدير والاحترام، فعندما تطلب منه طلب قل له لو سمحت، وعندما يساعدك بشيء ما أشكره على لطفه، وعلّمه قواعد وآداب التعامل مع الناس فهذه الأمور ستعزّز ثقته بنفسه.

3. أساله عن رأيه

  تبادَل الآراء مع طفلك، واسأله عن رأيه دائماً واترك له هامش من الحرية في إعطاء رأيه، كأن يختار ما يريد أن يلبس أو ما يريد أن يقرأ. ويجب أن تعلّمه مهارات إبداء الرأي وكيف يتكلّم ويعرض ما عنده للناس فسيساعده ذلك على تعزيز ثقته بنفسه.

4. دعه يتّخذ القرار

 هناك أمور يقرّرها الآباء عن الأطفال لأنّ الأطفال لم يصلوا إلى مرحلة الوعي الكاملة التي تؤهلهم إلى اتخاذ القرار بشكل منفرد، ولكن هناك أمور بسيطة يستطيع الطفل أن يتخذ القرار بها كأنّ يقرر بأنّه يريد أن يتعلم هواية جديدة أو الانتقال إلى مدرسة جديد، دَعهُ يتحمل نتائج قراراته، علّمه كيف يتخذ القرارات التي تساعد على تحقيق النجاح فاتخاذ القرارات تزيد من ثقة الطفل بنفسه وتساعده على تفهم معنى المسؤولية.

 

هناك وسائل عديدة يُمكن أن نتّبعها كآباء وأمّهات ومربين كي نزرع الثقة في نفوس أبنائنا، فاحرص على زرع الثقة في طفلك لأن ذلك سوف يؤثر إيجاباً على تحصيلهم الدراسي وعلى توافقهم النفسي والاجتماعي وذلك من خلال مدحه، والتحدث معه بلباقة، وسؤاله عن رأيه، والسماح له باتخاذ القرار، فجميع هذه الأمور تعزّز من ثقة الطفل بنفسه..

مسؤولة الأندية المدرسية

سهيلة عساف

الرزنامة


أيلول 2019
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 ٠١ 2 ٠٢ 3 ٠٣ 4 ٠٤ 5 ٠٥ 6 ٠٦ 7 ٠٧
8 ٠٨ 9 ٠٩ 10 ١٠ 11 ١١ 12 ١٢ 13 ١٣ 14 ١٤
15 ١٥ 16 ١٦ 17 ١٧ 18 ١٨ 19 ١٩ 20 ٢٠ 21 ٢١
22 ٢٢ 23 ٢٣ 24 ٢٤ 25 ٢٥ 26 ٢٦ 27 ٢٧ 28 ٢٨
29 ٢٩ 30 ٣٠ 1 2 3 4 5
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي