جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

مساحة المعلمين

من مشكلات الإنسان المعاصر

"قلق المستقبل وأسئلة النهايات"

... إذا كان الإنسان عدواً لما يجهل، فإنه – وبسبب إستغراقه في التفكير المادي عدوّ لكلّ ما هو غير محسوس، لأنه وفقاً لنزعته المادية فإن كل ما هو غير محسوس، غير موجود، هكذا يكون "الموت" و"المستقبل" و"الروح" و"الغيب"...وقد يكون "الفكر" كذلك من أهمّ وأخطر أعداء هذا الإنسان، ومكامن جهله، وبالتالي:"خطره".

... هكذا فإن مأزق الإنسان المعاصر العالق في التكنولوجيا و"المادية" التي شرَخَت إنسانية الإنسان مهمشة إياها عبر الخروج من قيم الأخلاق والثقافة والروحانية والتربية الجمالية، ومما يبرز كسمة واضحة لهذا الإنسان: قلق المستقبل، وسؤال النهايات.

... هذا ويميل المزاج العالمي اليوم إلى الكثير من التشاؤم والقلق، القلق من الكوارث الطبيعية التي خلفها النمط الحياتي المعاصر، والقلق من التّسلّح الذي يعبّر عن الغريزة الطبيعية للمحافظة على الذات، والذي لولاه لتحوّل العالم إلى ملايين الفرق المتناحرة، والقلق من قطب قوة الإستكبار الغاشمة ، والتي تثقل صدر الحضارة الإنسانية، هذه الحضارة التي ترزح تحت ثقل تأليه المال والقوّة والسلطة، فنرى الإنسان اليوم، في حركة ليله ونهاره كلها، يشغلها الحيّز الأكبر من همومه تأمين أولويات معيشته، مما يعيق ويحول دون أن يعطي الجانب المهمّ من حركته إلى العمل المنتج والفكر المفيد.

"أثناء عملية إعادة البناء وبروز مساحات زمنية يغلب عليها الفراغ الروحي والأخلاقي ويحفز النظام ومراقبة العقل والوجدانيات النبيلة على السلوك، يطلق حينئذ العنان لكلّ ما هو غامض وغير أخلاقي وتافه في الطاقة الغرائزية والإنفعالية عند الإنسان."1، هكذا نرى بروز حالة اللاثقافة تطفو على سطح السلوكيات الإجتماعية، فيظهر الأدب السيء والفنّ الرخيص والموسيقى المبتذلة والتّعلّق الكبير بتشييء الامور حتى المشاعر، كل هذه الأرضية تشكّل مدخلاً كبيراً للإستغراق في مساوئ الجانب السلبي للعولمة: العبثية والوهن الإنساني والتّخبّط بين التساؤلات الوجودية من جهة وتساؤلات النهاية من جهة أخرى.

... لقد تعوّدنا في في رأس كل سنة ميلادية على استضافة كل من له علاقة بما يسمّى "المنجّمون" أصحاب "التوقعات" و"الإستشرافات" وكل من يعمل في مطبخ المخابرات العالمية للتلاعب بالعقول، بهدف التّعلّق بفكرة، هي خشبة الخلاص للإنسان المادي المتخبّط في بحر القلق الوجودي. في كل سنة، يتكرّر المشهد سنوياً، ليتمّ استضافة كل من يخدم المتلاعبون بالعقول من بعيد أو قريب، عن قصد أو غير قصد، الذين يتوقّعون للناس ما سيحصل لهم، ويحدّدون لهم طرائق نهاياتهم، ثمّ تغريق المكتبات ودور النشر بالكتب التي تتضمّن توقعات الأبراج الميلادية والصينية وغيرها من الطرق التي تعبر عن ما سيحصل مع الإنسان الفرد، أو على مستوى المجتمعات والدول، لتحقّق ما يلهث ضمير الإنسان المعاصر ورائه:"سؤال النهاية".

إن الواقع المعاصر الإستهلاكي والمتوتر، يدفع المرء للتفكير بالحلول، تلك الآمال المستعصية في نظام إقتصادي يقوم على زيادة الغني غنى، وزيادة الفقير فقراً، فتلوح تلك التوقعات والتأملات الإستشرافية والخرافية، كبارقة امل للإجابة على سؤال النهاية، للتعبير، الواعي واللاواعي، عن رغبة الإنسان في التغيير والخلاص من تأزّم واقعه.

إلا انه وفي المقلب الآخر، يؤدّي هذا اللجوء للتوقعات وهذه الإستكانة إلى حالة من الخمول الفكري حيناً والفراغ النفسي أحياناً أخرى، بعدما تمكّنت التكنولوجية، والعولمة العاصفة من تفريغ الإنسان من كمالاته الروحية والفكرية وسوقه بالإتجاه المعاكس نحو الفراغ والعبثية واللاثقافة واللاتربية، حيث أصبح من سمات الكثير من الناس أن يستقيلوا من الحافز الإنساني الفطري والطبيعي نحو الإبداع، ويصبح لاهثاً وراء أولويات لا تلتقي وكمالاته الروحية والإنسانية والقيمية التي هي من صلب تكوينه وفطرته وطبيعته....عندها يطلب المرء المستحيل الذي قال فيه الإمام الصادق (ع):"لا تطلبوا المستحيل، الراحة في الدنيا..."

على المقلب الآخر:

قال الله تعالى في كتابه العزيز:"وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها" (إبراهيم 34)، وارض بما قسم الله لك، وما ابتلاك به، تكن مؤمناً حقاً، وتعش سعيداً في الدنيا والآخرة.

وقال الإمام الصادق (ع): "لم يكن رسول الله (ص) يقول لشيء قد مضى: لو كان غيره".

وعند سؤاله: "بأيّ شيء يُعلم المؤمن بأنه مؤمن؟ قال (ع): "بالتسليم لله والرضا فيما ورد عليه من سرور أو سخط". وورد خبر طويل في كتاب "تحف العقول عن آل الرسول (ص)، في جواب رسول الله (ص) عن جملة من المسائل التي طرحها عليه راهب يعرف بشمعون، آمن به وصدّقه. قال (ص):

" يا شمعون، إن لك أعداء يطلبونك ليسلبوا دينك من الجنّ والإنس.

فأما الذين من الإنس، فقومٌ لا خلاق (نصيب) لهم في الآخرة، ولا رغبة لهم فيما عند الله، إنما همّهم تعيير الناس بأعمالهم، لا يعيّرون أنفسهم ولا يحاذرون أعمالهم، إذ رأوك صالحاً حسدوك، وقالوا: مراء (أي مرائي)، وإن رأوك فاسداً قالوا: لا خير فيه.

وأما أعداؤك من الجنّ: فإبليس وجنوده، فإذا أتاك فقال: مات إبنك، فقل: إنما خلق الاحياء ليموتوا، وتدخل بضعة مني الجنة، إنه ليسرّني.

فإذا أتاك وقال: قد ذهب مالك، فقل: الحمد لله الذي أعطى واخذ، وأذهب عني الزكاة، فلا زكاة عليّ.

وإذا أتاك وقال لك: الناس يظلمونك وأنت لا تَظلِم، فقل: "إنما السبيل ـ يوم القيامة ـ على الذين يَظلمون الناس"، ,"ما على المحسنين من سبيل" (التوبة 91)

وإذا أتاك وقال لك: ما أكثر إحسانك، يريد أن يدخلك العجب، فقل: إساءتي أكثر من إحساني.

وإذا أتاك وقال لك: ما اكثر صلاتك، فقل: غفلتي أكثر من صلاتي.

وإذا قال لك: كم تعطي الناس؟ فقل: ما آخذ أكثر مما أعطي.

وإذا قال لك: ما أكثر من يظلمك! فقل: من ظلمته اكثر.

وإذا أتاك وقال لك: كم تعمل؟ فقل: طالَ ما عصيت.

وإذا أتاك وقال لك: اشرب الشراب، فقل: لا أرتكب المعصية.

وإذا أتاك وقال لك: ألا تحبّ الدنيا؟ فقل: ما احبها وقد اغترّ بها غيري.

يا شمعون، خالط الأبرار واتّبع النبيّين: يعقوب ويوسف وداوود (عليهم السلام)....

إعداد المعلّمة زهراء مكة"

وحدة الاجتماعيات

ثانوية المهدي" شاهد"

 

Struggling Against Poverty

Poverty is a devastating social disease that infects many gloomy houses all over the world. It spreads hunger, fear, illiteracy, diseases, social upheavals and deaths all over the place. Many strategies were taken to fight this infectious disease, but unfortunately it’s still invading our world painfully. However, there are serious approaches that can help in fighting poverty such as, equal distribution of world wealth and free education and scholarships.

 

      An equal distribution of the world wealth is the first approach in fighting poverty. From a religious perspective, Prophet Mohammad and our Imams were pioneers in fighting poverty. Imam Ali ‘s (pbh) priority was to reduce and put an end for this phenomenon, in addition to the spread of justice , mercy, loyalty and the brightest future to the Islamic nation. Furthermore, the philosopher Rousseau said, “You people are lost if you forget that the fruits belong to everyone and the earth belongs to no one.” So, it is clear that affluent people have to share the world wealth equally with the poor ones. Thus, we have equilibrium in the world. In addition, wealthy people can sustain job opportunities to the needy ones, for instance, founding companies, associations and giving chances for these people to have hope in living sufficiently. Finally, equal distribution of world wealth helps in reducing the percentage of crimes. Because some poor people relate their misbehavior to the miserable conditions they are living, they commit crimes.

 

   Education is a key to success. Governments must provide free education and scholarships for the poor students. These governments must support the educational field financially. For instance, they can build sufficient schools, universities, and institutions. This step helps poor people to achieve their aims in life. So, they become independent and capable to find appropriate jobs .Also, it helps in fighting the phenomenon of child labor. When children are educated, they will be in the right place and not down the streets. Consequently, they would be motivated to continue their higher education, and they serve as a model of the intellects who lead the society to achieve the best results in economy, education, society and politics.

 

   An equal distribution of world wealth and free education are two major strategies that most governments can be equipped by to fight poverty. Finally, it’s time for human beings to look beyond their little world.

 

 

                                                                                            Written by Mrs. Zeinab Hammoud

                                         Eighth and Ninth teacher (Al-Mahdi -shahed)

 

Poem

I sat there between the mourning women,

I couldn’t step forward near her,

I seemed as a fading woman lying on her deathbed,

Waiting her last word to utter.

I was overwhelmed with intense pain, fear,

Sorrow and frustration.

I wanted to hold her gentle hand,

And wipe her scorching tears,

I wanted to give her an affectionate cuddle,

To soothe and console her, but I couldn’t!

I stood up motionless,

Where my eyes were associated with her engorged eyes,

And I got lost in the struggling moments.

There, she extended her hand to reach mine,

I grabbed it, and got heated in her distressed world.

I felt her pain of losing a part of her heart,

I heard her choked voice, calling her brother,

I sensed her pity for her orphaned angel,

I didn’t want to leave her,

I felt guilty to be engrossed in my factual life,

My routine while my friend is grieving.

Finally, “Ya Rab,” she said,

eyes,

And I got lost in the struggling moments.

There, she extended her hand to reach mine,

I grabbed it, and got heated in her distressed world.

I felt her pain of losing a part of her heart,

I heard her choked voice, calling her brother,

I sensed her pity for her orphaned angel,

I didn’t want to leave her,

I felt guilty to be engrossed in my factual life,

My routine while my friend is grieving.

Finally, “Ya Rab,” she said,

And it was the shimmering hope in my twisted world.     

                                                                                Written by Mrs. Zeinab Hammoud

                                                       Eighth and Ninth teacher (Al-Mahdi -shahed)

 

إذا استطعت أن تدير وقتك تستطيع إدارة أي شئ آخر

هل غالبا ما تشعر بالتوتر نتيجة عبء العمل؟ هل يمر الوقت مع شعورك بأن لديك كثير من المهام لم تقم بها رغم نفاذ الوقت؟ هل تريد أن تدير وقتك بشكل فعال وتستطيع أن تنهي جميع مهامك؟
الفكرة في تنظيم مهامك واستغلال وقتك بشكل فعال وايجابي وفعل مزيد من المهام لديك يوميا هو تقليل حدة التوتر وتحقيق نتائج أفضل في مكان عملك وإدارة الوقت تحتاج وقتا لتطويرها فهي تختلف من شخص لآخر حسب طبيعة عمله وطبيعة مهامه وأهدافه وطموحاته التي يريد تحقيقها. أنت تحتاج لأن تجد الاسترتيجية الأفضل التي تعمل مع شخصيتك ولكن هذا يكون مع الوقت فقط ابدء باستراتيجية بسيطة لمدة أسابيع قليلة هذه الاستراتيجية نوضحها في هذا المقال...

10 طرق يمكنك استخدامها في تطوير إدارتك للوقت والحصول على انتاجية أعلى من مهامك.

1- تفويض المهام: التفويض ليس هروبا من مسئوليتك ولكن هو شئ مهم في الإدارة فيجب أن تتعلم فن التفويض المهام لموظفيك أو تابعيك في العمل حسب وظائفهم ومهاراتهم ليخفف الضغط عنك ولمزيد من الانتاجية التي ترجوها.

2- 
تحديد الأولويات: قبل بداية اليوم قم بتدوين قائمة بمهامك التي تحتاج إلى اتمامها فور أو ما يسمى بالمهام الفورية والمهام التي تأخذ وقت طويل وغير مهمة, بعض المهام يجب أن تنفذها اليوم وبعض المهام الغير مهمة تستطيع تأجيلها لليوم التالي. باختصار قم بترتيب مهامك حسب الأولويات الأهم فالمهم وركز على ما هو أعلى قائمة أولوياتك.

3- 
تجنب التسويف: التأجيل والتسويف من الأمور التي تؤثر على كفاءة عملك وتمام مهامك وكثرة التسويف تزيد من تراكم المهام وتشعر بالاحباط والسخط وتضيع في الوقت الأساسي وقد تتسبب في مشاكل كبيرة جدا في حياتك الشخصية.

4- 
جدولة المهام: احتفظ بمفكرة معك التي تدون بها مهامك وكلما وردت مهمة إلى ذهنك سجلها وقبل بداية اليوم قم بعمل قائمة للمهام حسب أولوياتك وتأكد أنها قابلة للتحقيق وضع لكل مهمة وقت كافي ومن أجل إدارة أفضل للوقت قم بتصنيف مهامك ثلاثة قوائم العمل والمنزل والشخصية ويمكنك اضافة أي قائمة أخرى حسب عملك اليومي وبالتالي سيكون لديك ثلاثة قوائم العمل والمنزل والشخصية وكل قائمة بها مهامك مرتبة حسب الأولوية الأهم فالمهم.

5- 
تجنب الاجهاد: لا تحمل نفسك كثير من العمل قتزيد بدلا منها احباطا وتوترا اعمل على قدر استطاعتك واستخدم التفويض كلما أمكن لتخفيف العبء.

6- 
تحديد وقت نهاية لكل مهمة: لا تترك الوقت مفتوحا فتتكاسل عن تنفيذ مهمتك ويزداد الوقت المهدر حاول أن تحدد وقتا كافيا لمهمتك تحدي نفسك وكن وفيا بالموعد النهائي وكافئ نفسك عندما تنفذ تحديا صعبا.

7- 
تجنب كثرة المهام: نعم جميعنا يتمنى أن يحقق الكثير لكن هذا لن يجعلنا أكثر نشاطا وتركيزا وربما يتسبب في الاحباط اذا ما وجدنا أنفسنا ملتزمين بتنفيذ تلك المهام لذا الأفضل هو التركيز على مهمة واحدة بدلا من التشتيت لأكثر من مهمة.

8- 
البدء مبكرا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اللهم بارك لأمتي في بكورها( والشئ الوحيد المشترك بين النساء والرجال الناجحين هو الاستيقاظ مبكرا حيث الهدوء والاسترخاء مما يتح لك الجلوس والتفكير بذهن صافي والتخطيط ليومك.

9- 
خذ قسطا من الراحة: خذ كل فترة عمل من 10 إلى 15 دقيقة راحة واسترخاء ويفضل ان تخصص يوم لقضاء بعض الوقت مع أصدقائك وعائلتك.

10- 
تعلم قول "لا": تعلم أن ترفض مهام اضافية بأسلوب محترم وبأدب من أجل ألا تتحمل أعباء إضافية وتتكلف فوق طاقتك على حساب جهودك ووقتك.

المصدر10 طرق لتحسين مهارات إدارتك للوقت http://www.ruoaa.com/2013/11/10-Ways-to-Improve-Your-Time-Management-Skills.html#ixzz3sFBVe94J

 

النشاطات المدرسية ماهيتها وأهميتها

تعريف النشاط المدرسي:

خطه مدروسة ووسيلة إثراء المنهج وبرنامج تنظمه المؤسسة التعليمية يتكامل مع البرنامج العام يختاره التلميذ ويمارسه برغبة وتلقائية بحيث يحقق أهداف تعليمية وتربوية وثيقة الصلة بالمنهج المدرسي أوخارجه، داخل الفصل أو خارجه خلال اليوم الدراسي أو خارج الدوام مما يؤدي إلى نمو التلميذ في جميع جوانب نموه التربوي والاجتماعي والعقلي والانفعالي والجسمي واللغوي ... مما ينجم عنه شخصية متوافقة قادرة على الإنتاج.

 

ماهية النشاط:

تعددت الأنشطة المدرسية وتنوعت على الرغم من أنها في مجملها تكسب المتعلمين العديد من المهارات ذات الإرتباط المباشر بأهداف العملية التعليمية، فهناك ما يعرف بالنشاط المنهجي أو النشاط المصاحب للمنهج أو المادة الدراسية، ويسميه البعض النشاط الصفي والذي يهدف إلى تعميق المفاهيم والمبادىء العلمية التي يدرسها التلاميذ في المقررات الدراسية، وهناك النشاط الحر أو الخارجي أو اللاصفي والذي يهدف إلى تهيئة مواقف تربوية معها ومن خلالها التلاميذ يكونوا أكثر قدرة على مواجهة حياتهم اليوميه.
ولقد استخدم التربويون العديد من التعبيرات لوصف النشاط الذي يقدم للتلامذة، إلا أن كثير منها وخاصة ما يتعلق بالنشاط اللاصفي / اللامنهجي تعتبر قاصرة أو مضللة على الرغم من صحتها لأنها تعني النشاط المدرسي. فمن التعبيرات التي تطلق على هذا النشاط ما يلي:
" النشاط الخارج عن المنهج"، "النشاط المصاحب للمنهج"، "النشاط اللآمنهجي"، "النشاط اللآصفي" ،

سمات النشاط المدرسي:
تتسم النشاطات المدرسية بالصفات أو الميزات التالية:
1) يقبل عليها التلميذ برغبته.
2) يزاولها بدافع ذاتي ( بشوق وميل تلقائي).
3) تحقق العديد من الأهداف التربويه سواء كانت تلك الأهداف مرتبطة بالمواد الدراسية المقررة أو إكتساب المهارات والخبرات والإتجاهات العلمية والعملية.
4) تنفذ تلك النشاطات داخل أو خارج الفصل وأثناء اليوم الدراسي أو بعده.
5) تحقق النمو في العديد من خبرات التلميذ وهواياته وقدراته المتعلقة بالاتجاهات التربوية والاجتماعية المرغوبة.

 

ولكي تتضح سمات النشاط المدرسي نقارن بعض العناصر بين النشاطات المدرسية والمقررات الدراسية:
النشاطات المدرسية 
1 اختيارية بناءاً على ميول ورغبات الطلاب
2 ليس بها نجاح أو رسوب وليس لها درجات
3 غير مقيدة بجدول زمني وتمارس خارج الجدول المدرسي 
4 غير مقيدة بصفوف دراسية والاشتراك متاح لجميع الطلاب
5 تحظى بقبول الطلاب واقبالهم على المشاركة فيها بدافعيه وشوق وحماس
6 تتسم بالأداء الحسي والحركي (التلميذ يؤدي)
7 تتناول جميع جوانب النمو لدى التلميذ (بدني، انفعالي، مهاري ...الخ)
المقررات الدراسية
1 اجبارية / غير اختيارية لجميع التلامذة
2 بها نجاح ورسوب ولها درجات تحدد مدى تقدم التلميذ
3 لها جدول وزمن محدد ملزم للتلميذ خلال الأسبوع
4 محددة بصفوف دراسية يستمر بها التلميذ دون تغيير حتى نهاية العام الدراسي
5 تقتصر على جانب النمو المعرفي
6 لا تتسم بالأداء (التلميذ متلقي(
7 لا تحظى بنفس الدرجة من القبول أو الاقبال لأنها مفروضة على التلميذ

وأهمية النشاطات المدرسية تكمن في أنها تعتبر وسيلة لتحقيق العديد من الفوائد، وذلك حسب نوع النشاط الممارس، حيث أن تلك الأنشطة تؤدي إلى:

(1توجيه ومساعدة الطلاب على إكتشاف قدراتهم ومواهبهم وميولهم والعمل على تنميتها وصقلها.
2) تعميق قيم ديننا الاسلامي الحنيف وترجمتها سلوكياً.
3) تنمية وتعزيز القيم الاجتماعية الهادفة كالتعاون والتسامح وخدمة الآخرين والمنافسة الشريفه.
4) بناء الشخصية المتكاملة مع تعزيز القيم الاسلامية وتطبيقها والتحلي بآدابها.
5) المساعدة على حسن استخدام أوقات الفراغ بما يعود على الممارسين بالفائدة، والقدرة على التفريق بين أنواع النشاطات واختيار ما يعزز ويخصب حياتهم.
6) تحقيق النمو البدني والعقلي من خلال توسيع الخبرات في مجالات متعددة.
7) إتاحة الفرص للموهوبين وتشجيعهم على التفوق والابتكار.
(8إشباع حاجات التلاميذ النفسية والاجتماعية.
9) مساعدة التلاميذ على التخلص من بعض المشاكل النفسية والاجتماعية كالقلق والتوتر والانطواء والضغوط النفسية والخجل والإكتئاب ... الخ.
10) الإسهام في تنمية العديد من الصفات الشخصية والعادات السلوكية الحميدة كالثقة بالنفس، والإتزان الإنفعالي، والتعاون، والتحدي، والمثابرة، والمنافسة الشريفة، وتحمل المسئولية، وإنكار الذات.....إلخ.
11) تنمية قدرة التلميذ على التفاعل مع المجتمع وتحقيق التكيف الاجتماعي.
12) تنمية سمات القيادة والتبعية لدى التلميذ.
13) تهيئة مواقف وإتاحة فرص تربوية للتلميذ ليتفاعلون فيها ومعها لاكتساب خبرات مفيدة تتلائم مع متطلبات النمو لكل مرحلة عمرية.
14) اتاحة الفرص للقائمين على النشاط للتعرف على العديد من جوانب شخصيات التلاميذ.
15) امكانية استخدام النشاط كوسيلة لتنفيذ المنهج المدرسي وكمصدر من مصادر الوسائل التعليمية.
16) تقدير قيمة العمل اليدوي والاستمتاع به واحترام العمل والعاملين من خلال الممارسة الحسية والحركية.
17) تثبيت المادة العلمية من خلال التطبيقات واستخدام الحواس لإستيعابها.
18) الارتباط بتاريخ الأمة الاسلامية والاقتداء بسيرة السلف الصالح
19) تعزيز القدرة على إستيعاب وفهم المواد العلمية من خلال التطبيق الميداني

                                                                                     م. الأندية المدرسية

ثانوية المهدي(ع) - الغازية

الرزنامة


أيلول 2019
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 ٠١ 2 ٠٢ 3 ٠٣ 4 ٠٤ 5 ٠٥ 6 ٠٦ 7 ٠٧
8 ٠٨ 9 ٠٩ 10 ١٠ 11 ١١ 12 ١٢ 13 ١٣ 14 ١٤
15 ١٥ 16 ١٦ 17 ١٧ 18 ١٨ 19 ١٩ 20 ٢٠ 21 ٢١
22 ٢٢ 23 ٢٣ 24 ٢٤ 25 ٢٥ 26 ٢٦ 27 ٢٧ 28 ٢٨
29 ٢٩ 30 ٣٠ 1 2 3 4 5
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي