جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

مساحة المعلمين

سيدي يا رسول الله...

سيدي يا رسول ...

من أنت ؟...ما أنت؟...ما هو سرّك؟

من أنت حتى تنال مقام "حبيب الله"؟

 ما أنت حتى يقول العليّ الأعلى فيك"وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين" و"إنّك لعلى خلق عظيم"؟!

 

       ما هو سرّك حتى تطلب من الله تعالى خلال رحلة الإسراء والمعراج أن يرجعك إلى الأرض حتى تكمل رسالتك في هداية النّاس وخدمتهم مع أنّه بإمكانك البقاء هناك بالمقام والشأنيّة والمنزلة ذاتها، وبالرغم من العذاب الذي لاقيته في مشروع الدعوة حتى قلت "ما أوذي نبيّ مثلما أوذيت " !؟

 

     ما هو سرّ ذلك القلب المقدّس الذي كان يبكي ويتجرّع القهر والمرارة نتيجة عدم اهتداء الناس الى الحقّ حتى خاطبك الباري "طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى" و "لا تُذهب نفسك عليهم حسرات" !؟

 

      ما هو سرّك حتى ترفض أن تدعوا على قومك – شأنك في ذلك شأن أنبياء سبقوك دعوا على أقوامهم جرّاء العذاب الذي لاقوه منهم- بالرغم من صنوف العذاب والقهر التي عانيتها منهم ومع أنّك كنت قادراً على ذلك ولكنّك استبدلت الدّعاء عليهم بالدعاء لهم والبكاء عليهم؟!

 

    من أنت حتى يخاطبك الله مباشرة وبدون واسطة، وهذا ما كان قد أشار اليه الامام الصّادق(ع) في معرض تفسيره لحالة الإغماء التي كانت تصيبك(ص) بين الحين والآخر....

 

    سيدي مهما حاولنا نبقى قاصرين عن إدراك سرّ هذه الشخصية العظيمة التي منّ الله علينا بها وما يعبّر عن عظمة وجود هذه الشخصية قول الامام الخميني(قدّس سرّه) : "لم تشهد البشرية منذ بدء الخلق والى يوم القيامة بركة مخلوق كبركة وجود الرسول الأكرم (ص)" .

 

     السلام عليك أيّها المدّثّر بالغرام ..

أجزم أنّك العرش والمقام ...وأجزم أنّك علّة الهوى الذي ...لا يغفو ولا يسهو ولا ينام .

 

    وموقن بأنّي ما زلت قابضاً على جمر عشقي وأن لا سبيل إليك الّا الغرام.

 

     ما زال الله يقيم الصلاة عليك ...وما زال الحبّ يشتهي الخلود عند عينيك ... يبدأ كلّ عشق منك وينتهي كلّ عشق إليك ...

      الّلهم اجعل محيانا محيا محمّد وآل محمد ومماتنا ممات محمد وآل محمد (ص) وعجّل فرجهم وأهلك عدوّهم من الجنّ والإنس من الأولين والآخرين .

 

                                                                                    مهى نصر الدين

  منسقة وحدة الاجتماعيات

(ثانوية المهدي(ع) شاهد)

التعاون سر النجاح

في اطار التعاون الدائم لنجاح العمل قام ناظر المرحلة الثانوية في ثانوية المهدي بنت جبيل(ع) بتنفيذ ورشة تعريفية على برنامج النظار الالكتروني للنظار الجدد تم خلالها استعراض مميزات البرنامج والية ادخال المعلومات وسحب وثائق المعلمين والمتعلمين، فكانت ورشة مثمرة على مختلف الصعد.

 

 
نشيد الصّباح بل نشيد الحياة

اللهم كن لوليّك الحجّة بن الحسن وليًّا وحافظًا....

قبل دخولي إلى مدارس المهدي(ع) كنت أسمع وأردّد دعاء الحجّة، ولكن كنت أقوله، وأردّده  كواجب ديني، وعندما أصبحت إحدى معلمات مدارس المهدي(ع) فاجأني قرار اعتماده دعاء صباحيًّا يوميًّا في المدرسة، ولكن قلت بما أنّ المدرسة باسم الإمام المهدي، فمن الطبيعي أن يتم اختيار دعاء يتعلّق بذكره، ورحت أردّده مع التلاميذ كلّ صباح، ويومًا بعد يوم  وسنة بعد سنة ، بات للدّعاء عندي ميزة خاصّة، وصرت أحسّ بمعاني الكلمات وقوّتها، وإذا سمعته في أي مكان أردّده بقلبي قبل لساني، وأشعر أنّه دعاؤنا، دعاء مدارس المهدي(ع).

وبات الصّباح المهدوي شعاع إشراقات شمسنا، وضوء ليالينا المظلمة وصدى عملنا اليومي، وأنفاسنا الّتي تشعرنا بالحياة، وأصبح دعاء الحجة أوراقنا الحريريّة الّتي  ندوّن عليها حكايات أجيال مدارس المهدي(ع)، حكايات أطفال حفروا في قلوبهم  منذ لحظات ولادتهم الأولى حبَّ محمّد وآل بيته، ووفاء لم ولن يعهده إلا من عشق الحسين(ع) وعاش آلام زينب(ع) ونادى يا مهدي أدركنا،  حكاية بدأت ولن تنتهي – بإذنه تعالى-  إلا بظهور الإمام(عج)، فرحلة أجيال مدارس المهدي(ع) سلسلة فيها تباشير الجنّة، لأنّ فيها  شهداء  ساروا على خطى أئمتهم، وردّدوا صادقين دعاء اللهمّ كن لوليك الحجة بن الحسن وليًّا وحافظا ... وجعلوا كل ما يقومون به تحت رايته، وفي سبيل نيل رضا الله ورسوله، وآل بيته، وهكذا تحوّل دعاء الحجة عند كل من تربّى وعاش في مدارسه إلى نشيد للحياة لأنّه يستحق الحياة. وردّدوا معي اللهمّ كن لوليك الحجّة ابن الحسن وليًّا وحافظًا وقائدًا وناصرًا ودليلا وعينًا حتى تسكنه أرضك طوعًا، وتمتعه فيها طويلا، برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

ثانويّة المهدي (ع) شاهد

منسقة اللغة العربية

هدى حايك

اللغة الأم
أسئلة مُلِّحة تُطرح على المربي:
 
• ھل ما زال للكتاب دور أمام ھجمة الوسائل الحديثة؟
• ھل ما زالت اللُّغة العربيّة ضروريّة؟
• كيف يمكن أن تكون اللُّغة العربيّة خِ برةَ مُ حَ ب بة و سھلة و وسيلة نمو و إبداع لأولادھا؟
• ھل في اللُّغة العربيّة مؤلفات شيّقة و قصص و أشعار و تمثيليات و أغان مناسبة
لحاجاتھم؟
على السؤال الأول، ھل ما زال للكتاب دور أمام ھجمة الوسائل الحديثة
نعم، للكتاب دور خاص لا يمكن منافسته، يبدأ حسب النظريات الحديثة منذ البداية، مع صوت
الأم تقرأ لجنينھا و تغني له و تحادثه معبرة عن اھتمام خاص به و ما أن يستطيع الجلوس في
حضنھا الدافىء حتى يسحره تقليب صفحات الكتاب، و كثير اً ما يحاول مضغه او ضمّه أو شمّه
مفضّلاً كتاباً على آخر، مطالباً بقراءته مرات بعد مرات. منذ البداية تنشأ صحبة حلوة بين طفلنا و
الكتاب.
بين الثالثة و السادسة تنمو علاقة الطفل بالكتاب مع حاجة ھامّة لديه في ھذه المرحلة إليه و إلى
الأدب و الفنون اللّغوية تذوقاً و تعبيراً، لذا تلجأ الروضات الحديثة و الصفوف الإبتدائية الباكرة
للقراءة العالية للقصص اليومية في الصّف و إلى تزويد الطفل بالكتب الجميلة الشيّقة! ليتمتع بھا مع
الأھل إصغاءً وتفاعلا فينمو شعور المصاحبة و العلاقة الخاصّة مع الكتاب.
في المرحلة بين السادسة و العاشرة. تواجه صُحبة أطفالنا مع الكتاب عامّة و الكتاب العربي
خاصّة، تحد ياً أكبر، إذ تنمو حاجتھم العلمية للإطلاع و الإكتشاف من جھة و حاجاتھم الإجتماعية،
للتفاعل و العمل بفرق من جھة أخرى. على المربين و المؤلفين أن يختاروا و يھيئوا الكتب التي تلبي
ھذه الحاجات و أن يقدموھا بأساليب تميّزھا عن البرامج التلفزيونيّة و الإنترنت و تحافظ على العلاقة
بين أطفالنا و المطالعة.
و تزداد حدّة التحدي الذي يواجه الصُّحبة مع الكتاب في المرحلة بين الثالثة عشرة و الثمانية
عشرة. على المؤلفين و المربين أن يھيؤا لھذه المرحلة الكتب التي تعبّر عن حاجاتھا إلى الإستقلالية
و اثبات الذات، إلى التعبير عن خصوصيتھم رأياً و ذوقاً ،إلى الشعور بالإنجاز، الى الثقة بالوطن،
إلى مُ ثل يعتنقونھا لتحقيق عالم أفضل، إلى كتب تعبر عن مشاعرھم النامية نحو الجنس الآخر و
توجھھا.
نعم ما زال للكتاب دور لأن العلاقة التواصلية والتفاعلية، العاطفية الفكرية، بين القارىء
والكتاب من جھة و بين القراء لنفس الكتاب من جھة ثانية، لا يمكن للاختراعات الحديثة أن تعوضھا
بالرغم من أھميّتھا.
السؤال الثاني: ھل ما زالت اللُّغة العربيّة ضرورية؟
إن اللّغة الأم كحليب الأم لا يمكن أن تعوض عنھا أية لغة مھما بلغت من درجات الرقي و
الأنتشار. اللّغة الأم تحفظ تراثنا و ترسم شخصيّتنا الحضارية، ترسخ و تقوي جذورنا و تشدنا إلى
بيئتنا و الوطن مِن ھُنا أھمية الأدب في الزاد التربوي ولكل الأعمار. فسواء اختار اولادنا منھجاً
علمياً أو منھجاً أدبياً فھم دائماً بحاجة إلى ترسُّخٍ في التراث... و إلى تغذية للمشاعر... و قد برھنت
الدراسات التي أجريت على الدماغ أنه ينشط و ينمو بنسبة نشاط المشاعر و الأحاسيس و نموھا.
يعتني الأدب خاصّة باللّعة الأم بأھم ناحية مِن نواجي النمو: الناحية العاطفية .
السؤال الثالث كيف يمكن أن تكون اللّغة الأم، العربيّة، خبرة مُحبّبة و سھلة و وسيلة
إبداع لأولادھا؟
إن الجواب بسيط لكن تحقيقه يستوجب تضافر جھود كل المعنيين من مربين و مؤلفين
لأحداث تغيير جذري ثلاثي الأبعاد: في الفلسفة التربوية ، في طريقة التأليف و في أسلوب التعليم
و ذلك يستوجب منا أكثر من مقالة.
أما السؤال الأخير، ھل ھناك مؤلفات شيّقة قصص و أشعار تمثليات و أغان مناسبة
لحاجات أطفالنا و طلابنا تحرك فيھم نبضات القلب و الفكر مع اً؟
نعم و لو كانت قليلة فلنفتش عنھا و نتزود بھا في اختيار مناھجنا بحيث ينموون في اللّغة وباللُّغة نموًا
تربويًا لُغويًا حضاريًا ووطنيًا متكاملا .
 
سامحك اللّه يا خليل

تستحضرني وأنا أكتب هذا المقال مشاهد تلاميذ كانوا على مقاعد مدرستنا الحبيبة، لكنّهم تخرّجوا منها - أو خرجوا منها- تاركين إضافة إلى أسمائهم وصورهم طرائف مضحكية مبكية في آن معاً... لأنّها- وإن استترت خلف الابتسامة العريضة التّي ترتسم على وجوهنا- إلاّ أنّها تخفي معاناة لغتنا وغربتها في واقعها، وتظهر حجم السّدود الّتي يقيمها أبناؤنا معها وقلّة الجسور الّتي تبنى للعبور نحوها.

أولى هذه الطّرائف كانت مع تلاميذي في الصّفّ التّاسع الأساسيّ، فبعد شرحي لدرس العروض، أجريت امتحاناً جزئيًّا طرحت فيه أسئلة حول واضع هذا العلم وأهمّيّته وأسماء بعض البحور، وكانت العلامات مرتفعة، ولكن استوقفتني إجابة أحد التّلاميذ إذ ذكر أنّ "فش" هو واضع البحر المتدارك بعد موت أستاذه الخليل بن أحمد الفراهيديّ، شطبت الإجابة وكلّي عزم على الاستيضاح من التّلميذ صاحب الإجابة بعد توبيخه على فعلته.

في اليوم التّالي تسارعت خطواتي إلى الصّفّ لمعرفة هذا المكتشف الجديد "فش"، وصلت  وفور رؤيتي للتّلميذ النّجيب سألته: من هو فش؟ ألم تدرس الدّرس جيّداً؟ لو كان درسنا عن لاعب كرة قدم أو عن أحد مشاهير الشّاشة لحفظت اسمه الأجنبيّ على الرّغم من أعجميّته بشكله الصّحيح، ولكن حين يتعلّق الأمر بلغتنا الأم تدرسونها باستخفاف تحفظون شيئاً وتغيب عنكم أشياء، فمن أين أتيت لي بالمكتشف "فش"؟

وقف التّلميذ مذهولاً من استنكاري في حين أنّ التلاميذ الآخرين غارقون بالضّحك من هذا المكتشف الجديد، لكنّ التّلميذ سرعان ما أجاب إجابة ملأها الثّقة بالنّفس قائلا: أنت من ذكر ذلك في الصّفّ!

أصابتني الدّهشة فقلت: أنا؟ فبادرني قائلاً: نعم ألست من قال أنّ "الأخ فش" هو من وضع البحر المتدارك بعد موت أستاذه الخليل بن أحمد؟!.

انفجر الجميع بالضّحك، لكنّني قلت لهم جميعاً: رحم اللّ... الخليل بن أحمد أما كان بإمكانه اكتشاف المتدارك قبل موته فلا نضيع بين الأخفش والأخ فش!....

أمّا الحدث الطّرف الثّاني فكان مع تلامذة الصّفّ العاشر، إذ أنّني بعد شرح وتحليل قصيدة الجسر للشّاعر خليل حاوي، طرحت سؤالاً على أحد تلامذتنا حول مصادر الإيقاع فيها، فما كان إلاّ أن أجاب بكلّ ثقة وفخر بنفسه لأنّه يعلم الإجابة قائلاً: "من مصادر الإيقاع في القصيدة اعتماد الشّاعر على البحر الخليليّ"، هنّأته على إجابته، لكنّني سألته مباشرة: "ماذا نقصد بالبحر الخليليّ؟"،  فأجاب مرّة ثانية وبكلّ ثقة واعتزاز بالنّفس أيضاً أنّ القصيدة هي للشّاعر خليل حاوي فمن الطّبيعيّ أن نسميّ البحر الّذي نظمت عليه بالبحر الخليليّ.

سكت في حين أنّ بعض المتعلّمين انفجروا ضاحكين في حين أنّ بعضهم الآخر حاول السّخرية من تلميذنا النّجيب، فقلت في نفسي هذه المرّة: لو سمع الخليل بن أحمد الفراهيدي كلام صديقنا في الصّفّ العاشر لفضّل الموت قبل اكتشاف بحوره وقد نسبت لغيره.

أمّا الحدث الطّريف الثّالث فقد حدث معي مؤخّراً في عمليّة متابعتي للدّراسة الجامعيّة، إذ كان عليّ أن أدرس البحور الشّعريّة التّي اعتمدها شاعراً عامليّاً كنت قد اخترته أنموذجاً لبحثي، فرحت بتقطيع أبياته وقد جاوز عددها ألألف من الأبيات العموديّة، استغرقت معي الدّراسة العروضيّة أسبوعاً وأنا غارقة في البحور السّتة عشر، أراجع تفاعيل هذا وجوازات ذاك، بعدها قمت باحتساب النّسب المئويّة للتّفاعيل الأساسيّة والنّسب المئويّة للجوازات الطّارئة ولأماكنها وذكر الغاية منها، واحتساب عدد الرّوي المعتمد وكذلك القوافي. أسبوعاً قضيت وأنا في بحر لا قرار له من فعولن مفاعيلن مستفعلن متفاعلن، وأنا أنتظر بفارغ الصّبر أن أجد بيتاً يخالف تفاعيل وعلم الخليل بن أحمد، وطال انتظاري سدىً. أنهيت هذه الدّراسة وأنا أقول: سامحك اللّ.. يا خليل أنت متّ وارتحت وتركتنا نحن نحفظ تفاعيلك فنضيع بين الخفيف والبسيط وبين الهزج والرّجز.  

                                                                                                 فاطمة شعبان

                                                                                        معلّمة اللّغة العربيّة/ الحلقة الرّابعة

                                                                                            ثانوية المهدي(ع) شاهد

                                                                                                2015- 2016

الرزنامة


أيلول 2019
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 ٠١ 2 ٠٢ 3 ٠٣ 4 ٠٤ 5 ٠٥ 6 ٠٦ 7 ٠٧
8 ٠٨ 9 ٠٩ 10 ١٠ 11 ١١ 12 ١٢ 13 ١٣ 14 ١٤
15 ١٥ 16 ١٦ 17 ١٧ 18 ١٨ 19 ١٩ 20 ٢٠ 21 ٢١
22 ٢٢ 23 ٢٣ 24 ٢٤ 25 ٢٥ 26 ٢٦ 27 ٢٧ 28 ٢٨
29 ٢٩ 30 ٣٠ 1 2 3 4 5
لا أحداث

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي

Homeمساحة المعلمين